× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

لماذا تحشد “هيئة تحرير الشام” غرب حلب؟

مقاتلون في هيئة تحرير الشام (وكالة إباء)

مقاتلون في هيئة تحرير الشام (وكالة إباء)

ع ع ع

بدأت “هيئة تحرير الشام” حشد عناصرها، في مناطق مختلفة غرب حلب اليوم، الثلاثاء 9 أيار، ما طرح تكهناتٍ مختلفة حول الغاية من الحشودات في تلك المنطقة.

ورصد مراسل عنب بلدي في ريف حلب، حشودًا قرب جبل الشيخ بركات، وعلى أطراف بلدة دارة عزة، بينما قال ناشطون إن “تحرير الشام” تسعى لتثبيت نقاطٍ لها في بعض المواقع.

وتقع البلدة على خطوط نقاط سيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، شمال غرب حلب، وتُرابط هناك فصائل مختلفة أبرزها “حركة أحرار الشام الإسلامية”، و”فيلق الشام”.

وتوقعت مصادر مطلعة، في حديثٍ إلى عنب بلدي، أن يكون تحرك “تحرير الشام”، الذي أكدته مصادر متطابقة، يأتي بالتزامن مع معارك مرتقبة ستبدأها “قسد” وقوات الأسد في المنطقة.

بينما أكدت المصادر أن خلافًا مع الفصائل المتمركزة في المنطقة، و”الهيئة” التي تحركت للانتشار هناك اليوم.

وعلمت عنب بلدي من مصدر مطّلع، أمس، أن تركيا قد تفكّر بالدخول إلى محافظة إدلب، لمواجهة تقدم محتمل لقوات الأسد و”قسد”.

ووفق المعلومات، فإن تركيا قد تدخل من منطقتين: إما عن طرق أطمة وصولًا إلى بلدة دارة عزة وجبل بركات، غرب حلب، أو عن طريق سلقين وحارم.

وتحدث المصدر عن سبعة محاور هجوم يتحضر لها النظام و”سوريا الديمقراطية” (النظام من أربعة محاور وقسد من ثلاثة)، في عملية متزامنة تمتد من منطقة عفرين على الحدود التركية، وحتى بلدة خان طومان جنوب غرب حلب.

وتوقّع أن تضع تركيا قاعدة لصد هجوم “قسد” في جبل بركات، لافتًا إلى تخوّف من صدامات مع “تحرير الشام” في المنطقة.

لا تحرك من قوات الأسد و”قسد” حتى اليوم، إلا أن إمكانية تحرك الأخيرة واردة، وخاصة بعد تصريح القائد العام لـ”أحرار الشام”، علي العمر (أبو عمار)، لوكالة “الأناضول” التركية.

وأكّد العمر أن الروس والنظام، يلوّحون باستخدام “PYD” والميليشيات الطائفية والعراقية والإيرانية في الهجوم.

وهذا ما يتطابق مع تصريحات رئيسة المجلس التأسيسي للنظام الفيدرالي الكردي، هدية يوسف، وقالت لـ”الغارديان” البريطانية، “بمجرد تحريرنا لشمال شرق سوريا من الإرهابيين، سنتوجه إلى إدلب لتطهيرها من جبهة النصرة المدرجة على قوائم الإرهاب”.

مقالات متعلقة

  1. هكذا عادت هيئة تحرير الشام إلى سيرتها الأولى
  2. "هيئة التفاوض" تدعم الهجوم على "تحرير الشام" في إدلب
  3. قتلى بينهم أمير في "تحرير الشام" جراء هجوم على معقل في إدلب
  4. "تحرير الشام" تحشد في ريف حلب الغربي

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة