× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

وزير الكهرباء يطلق وعودًا جديدة لطلاب الشهادتين

وزير الكهرباء في حكومة النظام السوري، محمد زهير خربوطلي (انترنت)

ع ع ع

قال وزير الكهرباء السوري، محمد زهير خربوطلي، إن وزارته تسعى إلى خفض ساعات تقنين الكهرباء مع اقتراب موعد امتحانات شهادتي التعليم الأساسي والثانوية العامة.

وفي اجتماع وزاري عقده خربوطلي، الأربعاء 10 أيار، مع المديرين العامين لمؤسسات التوليد والنقل والتوزيع، أكد خربوطلي أن الوزارة تعمل على تحسين الواقع الكهربائي “لكون الكهرباء الرافعة الأساسية لعملية التنمية الإنتاجية”.

وعن الإجراءات التي ستتخذها الوزراة، بحسب ما ذكرت صحيفة “الوطن” المحلية، اليوم، فإنها قائمة بالأساس على المحافظة على مكونات المنظومة الكهربائية بدءًا من محطات التوليد، من خلال إجراء الصيانات الدورية لها وتأمين قطع التبديل واستكمال تنفيذ المشاريع.

وأشار خربوطلي إلى أن ما أسماه “انتصارات” الجيش السوري أسهمت باستعادة عدد من حقول الغاز، منها حقلا الشاعر وحيان في ريف حمص الشرقي، وهما حاليًا تحت الصيانة بحسب الوزير.

وكان الوزير أطلق عددًا من الوعود في أوقات سابقة، لكنها بقيت حبيسة التصريحات والمؤتمرات الصحفية.

ويشتكي الطلاب في سوريا من انقطاع الكهرباء المستمر بتوقيت الامتحانات ما يعرقل قدرتهم على الدراسة.

وتصادف امتحانات الشهادتين الأساسية والثانوية هذا العام بالتزامن مع شهر رمضان، والذي وعدت الوزارة بتخفيض ساعات التقنين فيه.

وتناقلت وسائل إعلام محلية وصفحات سورية، قبل يومين، عبر “فيس بوك” أنباء عن “مفاجآت” تعدّها وزارة الكهرباء للمواطنين في شهر رمضان.

أثار الخبر استياء وسخرية رواد مواقع التواصل الاجتماعي، معتبرين أن وعود الوزارة عبارة عن “إبر بنج” لإسكات المواطنين، وأن ما سيحدث هو “العكس”.

مقالات متعلقة

  1. الكهرباء تحمل "الإرهابيين" مسؤولية التقنين.. وعضو مجلس الشعب: وزير الكهرباء "كاذب"
  2. النظام السوري: 4% فقط من إنتاج الكهرباء إلى لبنان
  3. وزير الكهرباء الجديد يعد بتقليل ساعات التقنين ويتحول إلى واجهة للسخرية
  4. "الكهرباء" تعود لوعودها: محطة القابون ستكون جاهزة قبل نهاية العام

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة