× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

مغردون يهاجمون قرار الهند: ذاكر نايك ليس إرهابيًا

الداعية الإسلامي ذاكر نايك (وكالات)

الداعية الإسلامي ذاكر نايك (وكالات)

ع ع ع

دشن مغردون عبر موقع “تويتر”، وسم “ذاكر نايك ليس إرهابيًا”، السبت 13 أيار، في رد على قرار الحكومة الهندية اعتقال الداعية الإسلامي الشهير، وتقديم طلب رسمي لـ “الإنتربول” لتوقيفه في أي بلد.

ذاكر نايك، داعية ومنظر إسلامي هندي، ولد في مدينة مومباي الهندية عام 1965، وينظر إليه على أنه خليفة الداعية الشهير الراحل، أحمد ديدات.

ويقيم نايك في المملكة العربية السعودية منذ عام 2015، عندما فاز بجائزة “الملك فيصل” لخدمة الإسلام، ويتنقل بين تركيا وماليزيا وأندونيسيا لإلقاء محاضرات.

وذكرت الهند، في طلبها المقدّم للإنتربول، الجمعة، أن ذاكر نايك (51 عامًا) متهم بالتورط في مسائل “غسل أموال”، و”كسب غير مشروع”، عن طريق مؤسسات وقنوات فضائية دينية يديرها، وتهم تختص “الإرهاب”.

مصادر أمنية هندية أوضحت أن المذكرة التي سيطلقها “الإنتربول”، سيتم من خلالها إعلان الداعية الهندي “هاربًا دوليًا من وجه العدالة”، وهو ما يجبر أي دولة في العالم على تسليمه فورًا إلى الهند، وعدم الإفراج عنه بكفالة، وفق موقع “الخليج أونلاين”.

وكانت وكالة التحقيقات الهندية المعنية بمكافحة الإرهاب، وجّهت استدعاء للداعية في 14 آذار الفائت، للتحقيق معه في قضايا مرفوعة ضده تحت طائلة قانون مكافحة الإرهاب.

وتضمّن الاستدعاء الذي تسلمه شقيقه محمد عبد الكريم، عددًا من الاتهامات، منها “نشر العداوة بين أتباع الأديان المختلفة، والقيام بنشاطات غير قانونية تهدد الوئام، وغسيل الأموال”، علاوة على التحقيق مع شقيقته نائلة نوراني.

ألقى الداعية المختص بمقارنة الأديان، نحو ألف محاضرة في عددٍ من دول العالم، أبرزها الولايات المتحدة، كندا، بريطانيا، جنوب أفريقيا، السعودية، قطر، الإمارات، ماليزيا، وأستراليا، وحاز على جوائز رفيعة بعضها رسمية.

مقالات متعلقة

  1. النظام يدعو الشركات الهندية للاستثمار وإعادة إعمار سوريا
  2. الأسد: لا افتقد لمشورة أبي.. وسأزور الهند بعد انتهاء الحرب
  3. الهند تسعى لاستكمال مشاريعها المتوقفة في سوريا
  4. الهند تنوي استكمال مشاريعها الاستثمارية في سوريا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة