× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

تقرير: ما يعادل شخص في كل ثانية ينزح داخليًا حول العالم

مخيم الركبان للنازحين السوريين على الحدود السورية - الأردنية- الجمعة 8 تموز (عنب بلدي)

مخيم الركبان للنازحين السوريين على الحدود السورية - الأردنية- الجمعة 8 تموز (عنب بلدي)

ع ع ع

أصدر مركز رصد النزوح الداخلي والمجلس النرويجي للاجئين تقريرًا أظهر فيه أن عدد النازحين داخل أوطانهم أصبح يشكل ضعف عدد اللاجئين في الخارج.

وبحسب التقرير، الذي نشره المركز على موقعه الإلكتروني، الاثنين 22 أيار، فإن أكثر من 31 مليون شخص حول العالم نزحوا داخل بلدانهم عام 2016، بسبب الحروب والنزاعات والكوارث الطبيعية.

وأشار التقرير إلى أن ما يعادل “شخص” في كل ثانية، ينزح داخليًا حول العالم، ليتضاعف عدد النازحين داخليًا ويفوق عدد اللاجئين بنسبة 2 إلى واحد.

من جهته، دعا الأمين العام للمجلس النرويجي للاجئين، يان إيغلاند، إلى تولية أهمية أكبر لمسألة النازحين وطالب المجتمع الدولي بوضعها على جدول الأعمال العالمي.

وتعتبر سوريا، بحسب التقرير، من أكثر الدول من حيث عدد النازحين قسرًا بسبب النزاع الدائر منذ ست سنوات، وتجاوز عددهم 6.6 مليون شخص، اضطروا لترك مناطقهم والنزوح لمناطق أكثر أمنًا.

واحتلت جمهورية الكونغو الديمقراطية قائمة عدد النازحين بسبب الصراع، تليها سوريا والعراق وأفغانستان ونيجيريا واليمن.

أما النازحين بسبب الكوارث الطبيعية فتجاوز عددهم 24 مليون شخص حول العالم، ويتوقع التقرير أن يتسبب تغير المناخ في تفاقم هذه الأنواع من النزوح.

من جانبها حذرت مديرة مركز رصد النزوح الداخلي الكسندرا بيلاك في التقرير من الاهتمام بمسألة اللاجئين خارجيًا على حساب قضية النازحين.

وقالت “على الرغم من كون النزوح الداخلي نقطة انطلاق للعديد من الرحلات الأخرى، إلا أن التركيز الحالي على اللاجئين والمهاجرين طغى عليه”.

وأضافت “بدون النوع الصحيح من الدعم والحماية للنازحين داخليًا، فإن الشخص الذي ينزح داخليًا اليوم قد يصبح لاجئًا، أو طالب لجوء أو مهاجرا دوليًا غدًا”.

مقالات متعلقة

  1. رقم قياسي جديد للاجئين والنازحين حول العالم
  2. الأمم المتحدة: 24 شخصًا ينزحون كل دقيقة حول العالم
  3. في اليوم العالمي للاجئين.. 65 مليون لاجئ حول العالم
  4. 12 مليون نازح بسبب الصراعات عام 2017

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة