× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

قوات الأسد تفكّ الحصار عن بلدة محجة شمال درعا

اسطوانات غاز دخلت إلى بلدة محجة شمال درعا بعد فك الحصار - 24 أيار 2017 - (المجلس المحلي لبلدة محجة)

اسطوانات غاز دخلت إلى بلدة محجة شمال درعا بعد فك الحصار - 24 أيار 2017 - (المجلس المحلي لبلدة محجة)

ع ع ع

فكّت قوات الأسد الحصار عن بلدة محجة في ريف درعا الشمالي، بعد حصار دام نحو ستة أشهر، بعد اتفاق التسوية الذي وقعته مؤخرًا مع أهالي المنطقة.

وأفاد مصدر من أهالي البلدة اليوم، الأربعاء 24 أيار، أن النظام فك الحصار عن البلدة بعد اتفاقية المصالحة الأخيرة، وسمح بإدخال المحروقات، والطحين، والغاز إلى البلدة بشكل طبيعي، كما عادت الأفران إلى العمل من جديد.

وكانت عنب بلدي علمت في 13 أيار الجاري من مصادر أهلية في البلدة المحاصرة، أن اتفاقية جديدة تمت بين لجنة المفاوضات وقوات الأسد.

وتقضي الاتفاقية بفتح المعابر أمام جميع المواد الغذائية والأدوية وحركة الأهالي، باتجاه بلدة النجيح، إضافة للإفراج عن المعتقلات من أهالي البلدة، واللواتي لا يتجاوز عددهن عشر معتقلات.

في المقابل تُمنع كافة المظاهر المسلحة في البلدة، وأي عمل عسكري منها وإليها، حتى بدء عملية التسوية للمطلوبين من أبنائها، والتي بدأت اليوم.

وعانت البلدة منذ ستة أشهر انقطاعًا للمحروقات والمواد الغذائية، والأدوية والمواد الطبية، وسط تصعيد عسكري من جانب قوات الأسد والميليشيات المساندة له وتهديدات باقتحام البلدة.

وعقب توقيع الاتفاقية خرجت دفعة من مقاتلي وأهالي البلدة إلى ناحية إزرع التي تخضع لسيطرة النظام السوري، وصل عددهم بحسب وسائل إعلام النظام إلى 450 متخلفًا عن الخدمة العسكرية.

ووفق مصادر عنب بلدي فإن رئيس شعبة الأمن العسكري في المنطقة الجنوبية (درعا والسويداء)، العميد وفيق الناصر، ابتز أهالي البلدة في الفترة الماضية، وهدّد أنه “في حال لم تخضع محجة لتسوية، فإن النظام سيحاصر البلدة بالكامل مع دخول شهر رمضان”.

مقالات متعلقة

  1. لماذا أعاد النظام حصار محجة شمال درعا؟
  2. بدء "التسوية" في بلدة محجة شمال درعا
  3. النظام يفكّ الحصار عن محجة.. خمسة أيام للرجوع إلى المفاوضات
  4. الحصار يُفكّ جزئيًا عن محجة.. الإفراج عن معتقل وإجلاء "حالات إنسانية"

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة