× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

النظام يسمح بدخول البضائع يوميًا إلى جنوب دمشق

سيارة خضار تدخل بلدات جنوب دمشق - أيار 2017 (تجمع ربيع ثورة)

سيارة خضار تدخل بلدات جنوب دمشق - أيار 2017 (تجمع ربيع ثورة)

ع ع ع

سمح النظام السوري بدخول البضائع، إلى البلدات الخاضعة لسيطرة المعارضة جنوب دمشق، بعد أيامٍ من تحديد دخولها بيومين في الأسبوع، ورفع أتاوات دخولها.

وقال تجمع “ربيع ثورة” العامل جنوب دمشق لعنب بلدي، السبت 27 أيار، إن نظام الأسد خفّض نسبة الأتاوة المفروضة على المواد الغذائية الداخلية عبر حاجز ببيلا- سيدي مقداد، وسمح بدخولها يوميًا.

كما أكد ناشطون من المنطقة دخول السيارات اليوم.

وكان النظام أغلق في 20 من أيار الجاري، على خلفية قنص أحد عناصره من قبل فصائل المعارضة، على جبهة الأندلس شمال ببيلا.

“ربيع ثورة” أكد أن النظام رفع الأتاوة حينها إلى خمسة أضعاف، بعد إغلاقه الطريق بشكل كامل، والسماح بعدها بدخول البضائع خلال يومين محددين في الأسبوع الماضي.

ويعتبر الحاجز الطريق الوحيد الذي تُنقل عبره البضائع والمواد الغذائية إلى بلدات: ببيلا ويلدا وبيت سحم.

وكان الناشط الموجود في جنوب دمشق وليد الآغا، قال في وقت سابق لعنب بلدي، إن عمليات قنص متبادلة تجري بشكل متكرر في المنطقة نفسها.

وأوضح أن الجبهة التي قتل فيها عنصر النظام، كانت تضم عناصر من الميليشيات الشيعية، إلا أن النظام ادّعى استبداله للعناصر هناك بآخرين من قواته.

وحدّد النظام السوري في وقت سابق، أيامًا معينة من كل أسبوع لإدخال المواد الغذائية، وفرضت حواجز قواته أتاوات للسماح بدخولها، وتراوحت بين 10 و30% من قيمة السلعة.

وعانت المنطقة نهاية العام الماضي، بعد منع دخول المواد، من فقدان بعض المواد الغذائية كالسكر، والطحين، والخضراوات، وغيرها من المواد الأساسية.

مقالات متعلقة

  1. ضرائب جديدة على البضائع الداخلة إلى جنوب دمشق
  2. النظام يمنع دخول البضائع والسيارات إلى جنوب دمشق
  3. النظام السوري يُخفّض ضرائب السلع الداخلة إلى جنوب دمشق
  4. النظام يفتح جزئيًا حاجز ببيلا- سيدي مقداد جنوبي دمشق

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة