× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

"الأميرة والأقزام السبعة"

عملٌ مسرحي لـ “بنات دوما” باللغة الإنكليزية

عرض مسرحي باللغة الإنكليزية لتلميذات مدرسة بنات دوما الأولى في الغوطة الشرقية أيار 2017 - 22 (عنب بلدي)

ع ع ع

عنب بلدي – خاص

جسّدت الطفلة أفنان (10 سنوات) دور الملكة الشريرة، في العمل المسرحي “الأميرة والأقزام السبعة”، الذي احتضنته مدرسة “بنات دوما الأولى” في الغوطة، الاثنين 22 أيار، وقُدّم باللغة الإنكليزية، برعاية مكتب التربية والتعليم لمدينة دوما.

تدربت الفتيات على مدار ثلاثة أشهر على أدوارهن، وتقول أفنان لعنب بلدي إنها لم تجد صعوبة في الحديث بالإنكليزية، فهي سهلة لمن يتعلمها بجد، وهو ما توافقه بها أمل (8 سنوات) التي لعبت دور “سنيزي” (العاطس)، وتقول إنها تحب الإنكليزية وتتمنى المشاركة في مسرحيات مجددًا.

قدّمت العرض 19 فتاةً وحضره أكثر من 120 شخصًا، بينهم ممثلون عن المجلس المحلي ومديرية التربية.

وكُرّمت التلميذات بمبلغ مالي مقدمٍ من مؤسسة “شام” التعليمية، وفق عامر الزرّيع، رئيس دائرة شؤون الطلاب والعاملين في مجمع التربية والتعليم في قطاع دوما.

ويوضح الزرّيع أن التجهيز للعرض استمر على مدار 25 يومًا، “قدمنا كل المُتاح لدينا، رغم أن قلة المواد في الغوطة، صعّبت علينا اختيار الألوان وتوفير اللوجستيات الأخرى”.

ويرى مدير شؤون الطلاب أن المسارح أداة تعليمية مهمة وداعم نفسي، كغيرها من المعارض والمسابقات العلمية والتعليمية، ويُشير إلى أن فكرة العرض المسرحي جاءت لترسيخ اللغة الإنكليزية لتلميذات الحلقة الأولى (من الصف الأول حتى الخامس).

رسمت ملامح العرض المسرحي توجهًا نحو تمكين اللغة الإنكليزية لدى التلميذات في المدرسة، من خلال طرق تفاعلية، وأظهرت الإصرار على الحياة في مدن وبلدات الغوطة التي عانت على مدار سنوات من القصف والحصار.

مقالات متعلقة

  1. طالبات دوما يعرضن مسرحية "الحسناء والوحش" باللغة الإنكليزية
  2. بنات من الدير | وين ما كنتو تكونو
  3. إدلب تتضامن مع دوما
  4. دورة "أونلاين" مجانية لتعليم الإنكليزية للصحفيين

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة