× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

ترامب يصعّد تجاه ألمانيا: تسيء لأمريكا وتقصر في واجباتها

اجتماع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في واشنطن (IBtime)

اجتماع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في واشنطن (IBtime)

ع ع ع

أبدى الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، استياءه من ألمانيا، معتبرًا أنها مسؤولة عن العجز التجاري بين البلدين، ومقصرة في واجباتها المادية تجاه حلف الشمال الأطلسي.

وردّ ترامب على تصريحات المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، أمس الاثنين، والتي جاء فيها أن أوروبا لم تعد قادرة الاعتماد على الولايات المتحدة، منتقدةً تصريحات الرئيس الأمريكي تجاه بلادها وصناعتها وسياسة النفقات العسكرية التي أصر على رفعها في اجتماع مجموعة الدول السبع مؤخرًا.

وقال ترامب اليوم، الثلاثاء 30 أيار، في تغريدة على “تويتر”، إن بلاده تعاني من عجز تجاري “هائل” مع ألمانيا.

واتهم برلين بالتقصير في واجباتها تجاه حلفائها، وقال إنها تدفع أقل بكثير مما ينبغي عليها لحلف “الناتو” والجيش.

وأشار ترامب في تغريدته إلى أن ألمانيا “تسيء” كثيرًا لأمريكا، منوهًا إلى أنه يجب تغيير ذلك كله.

وازداد غضب ألمانيا تجاه أمريكا، لا سيما بعد أن رفض ترامب اتفاقية باريس للمناخ، وعقده صفقة أسلحة مع السعودية بقيمة 110 مليار دولار، لتعتبر برلين أنه يفضل مصالحه على المصلحة الإنسانية.

من جهته دعا وزير الخارجية الألماني، زيغمار غابرييل، الاتحاد الأوروبي إلى الوقوف في وجه السياسة الأمريكية، التي اعتبرها تؤثر في عملية السلام في أوروبا.

وقال غابرييل “من لا يقف في وجه هذه السياسة الأمريكية سيكون مشاركًا في المسؤولية”، معتبرًا أن ترامب لا يسعى لحل الخلافات الدينية سياسيًا، ويبيع الأسلحة لمناطق النزاعات.

مقالات متعلقة

  1. ميركل ترد على ترامب بشأن علاقة اللاجئين بالجرائم في ألمانيا
  2. ترامب: ألمانيا لا تعترف بأن معدل الجرائم ازداد 10% بسبب اللاجئين
  3. هل يطيح مدير "FBI" المعزول بسيد البيت الأبيض؟
  4. ألمانيا تنتفض في وجه ترامب: زيارة السعودية "علامة خطيرة"

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة