× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

الوحدات الكردية: أيام قليلة تفصلنا عن السيطرة على الرقة

أرشيفية- مقاتلون من "قسد" في ريف الرقة الغربي (غضب الفرات)

أرشيفية- مقاتلون من "قسد" في ريف الرقة الغربي (غضب الفرات)

ع ع ع

أعلنت “وحدات حماية الشعب” الكردية (YPG)، اليوم، اقتراب موعد الهجوم النهائي وسيطرتها على مدينة الرقة شمال سوريا، بعد أن حققت تقدمًا على مشارفها في ثلاثة محاور.

وجاء ذلك عقب انسحاب عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” من بلدتي المنصورة وهنيدة في ريف الرقة الغربي، إحدى أهم بلدات ريف المدينة، أمس الجمعة 2 حزيران، باتفاق مع “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد).

وقال المتحدث باسم الوحدات الكردية، نوري محمد، اليوم السبت، في اتصال هاتفي مع “رويترز”، إن قواتهم تمكنت من الوصول إلى مشارف المدينة، وإن “العملية الكبرى ستبدأ في الأيام القليلة المقبلة، وفق ترجمة عنب بلدي.

وتعد وحدات الحماية عماد قوات “قسد” المدعومة من قوى التحالف بقيادة الولايات المتحدة، والمؤلفة من مقاتلين عرب وأغلبية كرد.

وبذلك أكدّ محمد على ما سبق وصرحت به المتحدثة باسم حملة الرقة، جهان شيخ أحمد، الأسبوع الماضي حول اقتراب الجزء الثاني من “عاصفة الفرات” في الأيام المقبلة.

وكان المتحدث باسم قوى التحالف ضد تنظيم “الدولة”، الجنرال ريان ديلون، امتنع عن التعليق على تحديد موعد نهائي من أجل استعادة السيطرة على الرقة.

وقال ديلون، إن “قسد” تقترب يومًا بعد يوم من الرقة، وتحركت مسافة ثلاثة كيلومترًا من المحورين الشرقي والشمالي من المدينة.

في حين اقتربت “قسد” مسافة أقل من عشرة كيلومترًا من المحور الغربي للرقة، وفق ديلون.

مقالات متعلقة

  1. "قسد" تشن حملة مداهمات في الرقة ودير الزور
  2. مصادر: تنظيم "الدولة" ينسحب من مدينة الطبقة
  3. مقاتلو "قسد" يلونون الرقة بعلم "الوحدات الكردية"
  4. "قسد" تعلن السيطرة على حي المنصور في الرقة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة