× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

ريال مدريد بطلًا لأوروبا للمرة الثانية على التوالي

رونالدو محتفلًا بتسجيله هدفًا في مرمى يوفنتوس - 3 حزيران 2017 (AP)

رونالدو محتفلًا بتسجيله هدفًا في مرمى يوفنتوس - 3 حزيران 2017 (AP)

ع ع ع

احتفظ ريال مدريد الإسباني بلقب دوري أبطال أوروبا (الشامبزليغ) للمرة الثانية على التوالي، على حساب نظيره يوفنتوس الإيطالي هذا العام.

وعلى ملعب “ميلينيوم ستاديوم”، بالعاصمة الويلزية (كارديف)، في سهرة السبت 3 حزيران، تمكن النادي الملكي من ترويض الإيطاليين والفوز عليهم بأربعة أهداف مقابل هدف واحد.

النادي الملكي دخل التاريخ كأول فريق يفوز بالبطولة مرتين متتاليتين بشكله الجديد، بعدما حقق كأس البطولة في الموسم الماضي على حساب أتلتيكو مدريد الإسباني.

الريال يدين بالفوز للدون البرتغالي كريستيانو رونالدو، الذي سجل هدفين في مرمى العملاق حارس يوفنتوس بوفون.

المباراة بدأت بهجوم ضاغط للملكي على مرمى بوفون وتمكن رونالدو من تسجيل الهدف الأول في الدقيقة 20 من الشوط الأول.

لكن الإيطاليين، الذين كانوا ندًا قويًا في الشوط الأول، لم ينتظروا سوى سبع دقائق لمعادلة النتيجة عن طريق اريو ماندجوكيتش في الدقيقة 27.

في الشوط الثاني بدأ أبناء زيدان البحث عن هدف ثان، وتمكنوا من التسجيل عن طريق اللاعب كاسيميرو في الدقيقة 61، قبل أن يثبت رونالدوا تفوقه ويسجل الهدف الثالث في الدقيقة 64، ليضيف بعدها اسينسيو الرباعية لفريقه في الدقيقة الأخيرة من المباراة.

رونالدو خطف لقب هداف دوري أبطال أوروبا من منافسه ليونيل ميسي، لاعب برشلونة الإسباني، بتسجيله 12 هدفًا في البطولة ليحرم ميسي من حصد ثلاثية تاريخية كهداف الدوري الإسباني وكأس الملك والشامبيونز.

ولم يتمكن رفاق بوفون من كسر النحس الذي لازمهم في المباريات النهائية، بعدما خسروا نهائي 2015 أمام برشلونة الإسباني.

مقالات متعلقة

  1. موراتا إلى مانشستر يونايتيد بـ 70 مليون إسترليني
  2. تأهل الملكي.. فضيحة تحكيمية أم إنجاز تاريخي
  3. برشلونة يواصل اللاهزيمة.. وأرقام جديدة لزيدان ورونالدو
  4. عرض ملكي لزيدان بتمديد عقده حتى 2020

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة