× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

الأسد يسابق “الحر” ويسيطر على منتجع زنوبيا شرق حمص

عناصر من قوات الأسد في محيط مدينة تدمر - آذار 2017 - (سبوتنيك)

عناصر من قوات الأسد في محيط مدينة تدمر - آذار 2017 - (سبوتنيك)

ع ع ع

أحرزت قوات الأسد والميليشيات المساندة له تقدمًا على حساب تنظيم “الدولة” الإسلامية بريف حمص الشرقي، لتسيطر على مساحات واسعة جنوب شرق تدمر، توازيًا مع عمليات “الجيش الحر” في البادية.

وأعلنت واسائل إعلام النظام اليوم، الأربعاء 7 حزيران، أن “وحدات من الجيش السوري بالتعاون مع الحلفاء تواصل تقدمها جنوب شرق تدمر، وتستعيد السيطرة على منتجع زنوبيا شرق مقالع السكري بنحو أربعة كيلومترات”.

وتستمر قوات الأسد في عملياتها العسكرية في ريف حمص الشرقي، وحققت في الأيام القليلة الماضية تقدمًا جعلها على تماس مع مناطق نفوذ “الجيش الحر”.

وبحسب خريطة السيطرة تحاول قوات الأسد والميليشيات الأجنبية والمحلية المرادفة له، قطع تقدم فصائل “الجيش الحر” التي وصلت إلى منطقة حميمة ضمن حملتها العسكرية تجاه وادي الفرات.

وتتزامن عملياتها العسكرية مع أخرى مماثلة في منطقة البادية السورية بالقرب من معبر التنف الحدودي، إذ تحاول التقدم على حساب “الحر” في منطقتي جليغم واستراحة الشحمي، الأمر الذي تعيقه ضربات التحالف الجوية، التي كان آخرها أمس الاثنين.

وتعتبر معارك قوات الأسد ضد التنظيم في ريف حمص الشرقي الأوسع منذ سيطرتها على تدمر في آذار من العام الجاري، إذ تتركز الهجمات من ثلاثة محاور: جنوب تدمر، شرق اتجاه السخنة، شمالًا اتجاه المناطق النفطية.

وتقاتل قوات الأسد إلى جانب “حزب الله” اللبناني ونحو تسع ميليشيات أجنبية أخرى في محيط مدينة تدمر، بالتزامن مع تغطية جوية روسية على نقاط التقدم.

مقالات متعلقة

  1. قوات الأسد تصل أبواب أكبر حصون تنظيم "الدولة" في حمص
  2. قوات الأسد تهاجم تنظيم "الدولة" شرق حمص من ثلاثة محاور
  3. قوات الأسد تبدأ هجومًا نحو السخنة شرق حمص
  4. تنظيم "الدولة" يحرز تقدمًا على حساب الأسد شرق تدمر

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة