20 حلقة فقط من “غرابيب سود”.. لماذا؟

20 حلقة فقط من “غرابيب سود”.. لماذا؟

عنب بلدي عنب بلدي
Grabeeb-soood-eds.jpg

"أبو الدرداء" مسؤول التنظيم في "غرابيب سود" ويجسد دوره الممثل العراقي عزيز خيون (MBC)

تعرض قناة “MBC” اليوم، الخميس 15 حزيران، الحلقة الأخيرة من مسلسل “غرابيب سود”، وسط غموض وتساؤلات حول أنه أنتج بـ 20 حلقة فقط، أم أنه أوقف لأسباب غامضة.

وأعلنت القناة أن المسلسل مؤلف من 20 حلقة، كما نقلت مجلة “لها” الفنية اليوم، عن مصدر وصفته بـ”الموثوق” من القناة، مؤكدةً أن حلقات المسلسل انتهت.

ويعرض المسلسل نمط الحياة في ظل سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية”، متناولًا قضايا زج الأطفال في القتال، واستقطاب الأجانب للانضمام للتنظيم، ويظهر الفساد الذي يعيشه قياديوه، بتورطهم بقضايا جنسية ومالية وأخلاقية وغيرها.

وقال المصدر إن المسلسل سيُتبع بفيلم وثائقي يحمل اسم “ألوان الدم الخمسة”، يعرض قصة ثلاث نساء وشابين انتموا إلى تنظيم “الدولة”، ويواجهون مصيرًا “أسود”، وفق تعبير المجلة.

والفيلم سيُعرض غدًا الجمعة، كحلقة نهائية من وحي “غرابيب سود”، على أن يليه عرض ثماني حلقات مطولة من الدراما التاريخية “عمر”، خلال بقية أيام رمضان.

ورصدت عنب بلدي على حساب الممثلة ديما الجندي في “إنستغرام، والتي تلعب دور “الخنساء”، القائدة العسكرية للتنظيم في المسلسل، إعلانًا عن نهاية المسلسل اليوم.

وكتبت الجندي قبل قليل “ترقبوا اليوم الحلقة الأخيرة من مسلسل غرابيب سود، شكرًا لكل من ساهم في هذا العمل، ومشان أسئلتكم عن إنو ليش العمل 20 حلقة بس! فهو لأنو انتهت أحداثو هون”.

https://www.instagram.com/p/BVXDl-YHjxe/

ولاقى المسلسل استهجانًا عربيًا واسعًا، لاعتماده في رواية ما ينتهجه التنظيم في مناطق سيطرته، على “جهاد النكاح”، المصطلح الذي روّجت له قناة “الميادين” التابعة لـ”حزب الله” اللبناني، ورواية النظام السوري.

إلا أن آخرين أعجبوا بمضمونه، رغم انتقاده بكثرة، ووصفوه بأنه “العمل الأضخم هذا العام”، كما تحدثت عنه “MBC”.

و”غرابيب سود” من إنتاج “O3 Productions” و”صبّاح بيكشترز”، ومن إخراج حسام الرنتيسي وعادل أديب وحسين شوكت.

أسباب مختلفة لإيقاف المسلسل عرضتها وكالات عربية اليوم، مؤكدة أنه أوقف “تحت الضغط”.

ونقل موقع “عيون الخليج” عن مشاركين في المسلسل، أنه كان مؤلفًا من ثلاثين حلقة، جرى تصويرها بين مدينتي عالية وصور في لبنان.

وذكر الموقع أن المسلسل واجه مشاكل عدة منذ اليوم الأول من تصويره، أولهم الخلاف على عنوانه، وسط طروحات بتسميته “بالذبح جئناكم”، أو “على القلوب أقفالها”، قبل أن يُتفق على “غرابيب سود”.

كما تناقلت مواقع فنية أخرى، أن فريق العمل “تسلّم نسخًا من الحلقات 26 و27 و28″، مشيرة إلى أن المسلسل “تخطى في حلقاته المكتوبة والمصورة ثلاثين حلقة تسلمت منها القناة 26 حلقة فقط”.

أيًا كان سبب انتهاء المسلسل في عشرين حلقة، إلا أن نقادًا أجمعوا أن تناول ملف تنظيم “الدولة” بهذا الشكل “كان خاطئًا بكافة المقاييس”.

مقالات متعلقة

  1. السوريون "سلعة إعلامية" تتصدّر الشاشات العربية
  2. زهير رمضان يطلب من سيرين عبد النور الاعتذار لدخول دمشق
  3. زهير رمضان يمنع سيرين وقيس من تصوير "قناديل العشاق"
  4. "MTV" تهاجم مسلسلًا يكشف واقع السوريين في لبنان

Top
× الرئيسيةأخبار وتقاريراقتصادرأي وتحليلناسفي العمقملتيميديارياضةتكنولوجياثقافةصحافة غربيةسوريون في الخارجالنسخة الورقية