× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

صحيفة برتغالية: رونالدو يرغب بالرحيل عن إسبانيا

مهاجم ريال مدريد كريستيانو رونالدو (فيديو)

ع ع ع

ذكرت صحيفة “أبولا” البرتغالية اليوم، الجمعة 16 حزيران، أن لاعب نادي ريال مدريد الإسباني، كريستيانو رونالدو، يرغب بمغادرة إسبانيا والرحيل عنها.

ووفق ما ترجمت عنب بلدي عن الموقع الرسمي للصحيفة، التي عنونت خبرها “ناقوس الخطر يدق مع أخبار كريستيانو رونالدو”، فإن مصادر مختلفة تحاول تهدئة اللاعب البرتغالي، لمنعه من اتخاذ قرار المغادرة.

وكانت نيابة العاصمة الإسبانية مدريد، اتهمت رونالدو بالتهرب الضريبي من دفع مبلغ 14.7 مليون يورو “بشكل متعمد”، مشيرةً إلى أنه “استغل شركة تأسست في عام 2010، كي يُخفي الدخل الذي حققه في إسبانيا نظير حقوق تسويق صورته”.

ووفق الادعاء فإن رونالدو “تهرب من سلطات الضرائب بمبلغ 1.4 مليون يورو في 2011، و1.7 مليون يورو في 2012، و3.2 مليون يورو في 2013، و8.5 مليون يورو في 2014”.

وبموجب التهرب الضريببي، قد يواجه رونالد عقوبة بالسجن قد تصل إلى سبع سنوات، وفق الصحيفة، التي أكدت أن “كريستيانو يشعر بالغضب ويرغب في الرحيل بشكل نهائي عن إسبانيا”.

ولم تُحدد الصحيفة البرتغالية الوجهة التي سيتجه إليها، اللاعب الأشهر في العالم، إلا أن تقارير صحفية تحدثت خلال الأيام الماضية، عن تلقي رونالدو عرضًا من نادٍ صيني، تصل قيمته إلى 200 مليون يورو، إضافة إلى راتب سنوي يتجاوز 120 مليون يورو.

وفي حال وافق اللاعب على الانتقال، سيكون أغلى لاعب كرة قدم في تاريخ اللعبة.

ويلعب رونالدو مع النادي الملكي منذ عام 2009، بصفقة بلغت 94 مليون يورو، قادمًا من نادي مانشستر يونايتد الإنكليزي.

ويواجه رونالدو عقوبة الانفصال عن النادي الإسباني، باعتباره موقعًا مع ريال مدريد، حتى عام 2021، كما أن قيمة شرط فسخ العقد الجزائي تصل إلى مليار يورو.

مقالات متعلقة

  1. رونالدو يعلن موقفه من الرحيل عن صفوف ريال مدريد
  2. رونالدو يمثل أمام المحكمة في 31 تموز المقبل
  3. رونالدو يدعو ميسي إلى التألق.. والأخير: لا أهتم بمنافستك
  4. صحيفة: رونالدو قرر العودة إلى "الشياطين الحمر"

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة