× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“المجلس الإسلامي السوري” يحمل الدول العظمى مسؤولية ما يجري في الرقة ودرعا

المجلس الإسلامي السوري (فيس بوك)

ع ع ع

قال “المجلس الإسلامي السوري” إن ما يجري في الرقة أو درعا أو غيرها في سوريا، تتحمل مسؤوليته الدول العظمى بشكل مباشر أو غير مباشر.

وأضاف المجلس في بيان له اليوم، السبت 17 حزيران، أن الدول العظمى تمارس أنواع القصف المجنون على الرقة ودرعا، وبما تمد به النظام السوري من أدوات وإمكانات القتل، وتمنع وصول السلاح إلى الشعب السوري ليدافع عن نفسه.

المجلس أشار إلى أن “ما زعمته دول كبرى من حرصها على تثبيت الاستقرار أو حرب الإرهاب، الذي رعته ومكنته، ما هو إلا ذرائع واهية، لاحتلال بلادنا والحيلولة دون مشاريع التحرر والنهوض وتقسيم سوريا إلى مناطق نفوذ لدول عظمى.

وأوضح أن الدول العظمى تستخدم في سبيل التقسيم كل أنواع الأسلحة المدمرة والمحرمة كالفوسفور الأبيض لتفريغ الأرض وتشريد أهلها.

وجدد المجلس دعوته إلى “ضرورة توحيد الصف الثوري على القواسم المشتركة الجامعة لالتفاف الشعب حول ثورته من جديد”.

وتشهد مدينة درعا تصعيدًا عسكريًا غير مسبوق من قبل قوات الأسد والميليشيات الأجنبية، إذ تعرضت لعشرات الغارات الجوية وبالبراميل المتفجرة والصواريخ، خلال حزيران الجاري.

ورجّحت مصادر متطابقة نية النظام شن هجوم بري على المدينة، بهدف طرد المعارضة منها، سبقه إرسال أرتال عسكرية منذ أواخر أيار.

وأعلن النظام السوري عن تهدئة ووقف العمليات القتالية في مدينة درعا، بدءًا من ظهر اليوم، السبت 17 حزيران، لمدة 48 ساعة.

في حين تتعرض مدينة الرقة الخاضعة لسيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” إلى هجوم من قبل “قوات سوريا الديمقراطية”، بدعم مباشر من “التحالف الدولي” الذي يُتهم بقتل عشرات المدنيين خلال الأيام الماضية، إضافة إلى استخدامه الفوسفور الأبيض في القصف.

وكان فريق التحقيق التابع للأمم المتحدة اتهم، الأربعاء الماضي، التحالف الدولي بقتل أكثر من 300 مدني في الرقة جراء الغارات الجوية.

مقالات متعلقة

  1. المجلس الإسلامي السوري يشبه خامنئي بـ "كبير الدواعش"
  2. "الإسلامي السوي" يحدد قيمة صدقة الفطر
  3. "الإسلامي السوري" يدعو لصلاة الاستسقاء
  4. وفد للنظام في مؤتمر لمنظمة التعاون الإسلامي

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة