× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

تحقيق لـ “CNN” يكشف تمويلًا روسيًا لشخصية تدعم “كيماوي سوريا”

رجل الأعمال الروسي عيسى الزيدي - (cnn)

رجل الأعمال الروسي عيسى الزيدي - (cnn)

ع ع ع

كشفت وثائق مالية عرضتها قناة “CNN” أن مجموعة استثمارية تتصل بالحكومة الروسية، أرسلت ما لا يقل عن 900 ألف دولارًا لشركة مملوكة لرجل أعمال على صلة ببرنامج الأسلحة الكيماوية في سوريا.

وبحسب التحقيق الذي نشرته القناة اليوم، الأحد 18 حزيران، “وافقت شركة مرتبطة بمجموعة من المافيا الروسية المدعومة من الدولة، وفقًا لمسؤولين أمريكيين، على دفع أكثر من ثلاثة ملايين دولار لشركة تدعى Balec للتجارة المحدودة، يُفترض أنها ثمن أثاثٍ راقٍ”.

وأوضح أن “سجلات المعاملات السلكية التي اطلع عليها أكدت أنه تم تحويل ما لا يقل عن 900 ألف دولار”، مشيرًا إلى أن “الشركتين مسجلتان في جزر فيرجن البريطانية، التي تُعرف على نطاق واسع بأنها أحد أبرز الملاذات الضريبية في العالم”.

علاقة بـ”البحوث العلمية”

وبحسب القناة يملك شركة “Balec Ventures” رجل الأعمال الروسي عيسى الزيدي، الذي أصدرت وزارة الخزانة الأمريكية في عام 2014 عقوبات بحقه لصلته بـ”البحوث العلمية”، وهو مركز برنامج الأسلحة الكيماوية في سوريا، الذي يُصنع غاز الأعصاب “VX” والسارين وغاز الخردل.

في حين تتكون عصابة المافيا الروسية التي تسمى “مجموعة كليويف” من مسؤولين سابقين وحاليين في وزارة الداخلية الروسية، ومكتبين ضريبيين بموسكو، وجهاز الأمن الفيدرالي الروسي (FSB)، إلى جانب هيئة الاستخبارات الداخلية التي خلفت الـ”KGB” السوفيتي.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية فرضت في 24 نيسان الماضي عقوبات على 271 موظفًا في معهد البحوث العلمية بمنطقة جمرايا قرب العاصمة دمشق.

وقالت وزارة الخزانة إن “بعض الأشخاص المدرجين على القائمة السوداء، كانوا قد عملوا في برامج الأسلحة الكيماوية السورية لأكثر من خمس سنوات”.

ونصّت العقوبات على تجميد الأصول في البنوك الأمريكية لأي موظفين مذكورين، ومنع جميع الشركات الأمريكية من القيام بتعاملات معهم.

من هو عيسى الزيدي؟

ووفقًا للتحقيق “لا يملك عيسى الزيدي المولود في سوريا، ملفًا شخصيًا عامًا واضحًا في روسيا، إلى جانب صفحة غير نشطة إلى حد كبير على فكونتاك (النسخة الروسية من فيسبوك)”.

تخرّج الزيدي في عام 1964 من جامعة بومان التقنية الحكومية في موسكو، ودرس فيها الهندسة، ويعتبر المالك والرئيس التنفيذي لعدة شركات صغيرة “لا تملك أي رأس مال يذكر”.

كما شغل منصب مدير “Enterprises Ltd”، وشركة “Fruminenti” للاستثمارات المحدودة، وهما شركتان أصدرت الولايات المتحدة في عام 2014 عقوبات بحقهما لارتباطهما بـ”مركز الدراسات والبحوث العلمية” التابع للنظام السوري.

مقالات متعلقة

  1. رونالدو يتصدر قائمة الأعلى دخلًا في "إنستغرام"
  2. أكثر من أربعة مليارات دولار خسائر قطاع النقل في سوريا
  3. بالأرقام.. كم تكلف الحملة الروسية على سوريا يوميًا
  4. "مناقصة ميداليات" للجنود الروس المقاتلين في سوريا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة