× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

قوات الأسد تجدد محاولات اقتحام جوبر

مقاتل من فصيل فيلق الرحمن على جبهات حي جوبر الدمشقي - (فيلق الرحمن)

مقاتل من فصيل فيلق الرحمن على جبهات حي جوبر الدمشقي - (فيلق الرحمن)

ع ع ع

تواصل قوات الأسد والميليشيات المساندة له عملياتها العسكرية على حي جوبر في ريف دمشق، وسط تغطية جوية ومدفعية على الأحياء السكنية المحاذية لمناطق الاشتباك.

وأفاد مراسل عنب بلدي في الغوطة اليوم، الأربعاء 21 حزيران، أن غارات جوية مكثفة من قبل الطيران الحربي على منقطتي جوبر وعين ترما، بالتزامن مع محاولات اقتحام كبيرة تتعرض لها المنطقة من قبل قوات الأسد والميليشيات المرادفة له.

في حين ذكر فصيل “فيلق الرحمن” العامل في المنطقة أن “هجومًا عنيفًا، ومحاولة اقتحام واسعة يتصدى لها ثوار فيلق الرحمن في محور عين ترما شرق دمشق، مع استخدام العدو الأسدي لعدد كبير من الأسلحة الثقيلة”.

وأشار إلى قتل العشرات من قوات الأسد، استطاع عناصر “الفيلق” أن يسحبوا عشرة جثث منهم إلى مناطق سيطرتهم.

إلى ذلك ذكرت صفحة “دمشق الآن” الموالية للنظام السوري، أن “صواريخ أرض – أرض شديدة التأثير تستهدف مسلحي النصرة في جوبر وعين ترما”.

وقالت إن “رصاصًا متفجرًا يسقط حاليًا على أحياء العاصمة دمشق، إضافةً إلى سقوط قذيفة هاون في محيط جسر الرئيس، وأخرى على أوتوستراد المزة”.

وبحسب خريطة السيطرة، يتركز هجوم قوات الأسد على ثلاثة محاور الأول من جهة عين ترما، والثاني من حي عربين شمال جوبر، إضافةً إلى المحور الرئيسي على الحي بشكل مباشر.

وتأتي هذه العمليات من قبل قوات الأسد بعد السيطرة الكاملة على حي القابون الدمشقي باتفاق أخلى مقاتليه بشكل كامل.

كما تتزامن مع العمليات العسكرية شرق الغوطة الشرقية على جبهة حوش الضواهرة، والتي أعلن “جيش الإسلام” صد المحاولات في اليومين الماضيين.

وتمكن النظام على مدى الأشهر الماضية، من تأمين حزام العاصمة، خاصة من جهة الغرب والشمال، ولم يبقَ للمعارضة جيوبٌ سوى في الغوطة الشرقية وجنوب دمشق.

مقالات متعلقة

  1. محاولات اقتحام جوبر مستمرة.. وغارات تستهدف عين ترما
  2. تجدّد محاولات اقتحام عين ترما وجوبر شرق دمشق
  3. قصف مكثف يستهدف عين ترما وجوبر شرق دمشق
  4. غارات تستهدف جوبر وقوات الأسد تستمر بمحاولات الاقتحام

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة