× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“جيش خالد” يحاصر بلدة حيط غرب درعا

مقاتل من "جيش خالد" في حوض اليرموك- 15 حزيران 2017 (تلغرام)

مقاتل من "جيش خالد" في حوض اليرموك- 15 حزيران 2017 (تلغرام)

ع ع ع

قطع “جيش خالد بن الوليد” اليوم، الجمعة 23 حزيران، آخر طرق الإمداد من وإلى بلدة حيط في ريف درعا الغربي، على الحدود مع الأردن، لتصبح البلدة محاصرة بالكامل.

وقال مراسل عنب بلدي إن “جيش خالد” المتهم بارتباطه بتنظيم “الدولة الإسلامية”، رفع ساترًا ترابيًا في منطقة حاكمة على أطراف بلدة جلين، استطاع من خلاله الإشراف على آخر طريق يربط بلدة حيط بمحيطها.

وأوضح المراسل أن البلدة حوصرت منذ شباط الفائت من ثلاث جهات، حينما سيطر “جيش خالد” على بلدتي سحم الجولان وجلين في ريف درعا الغربي.

ومنذ ذلك الوقت تبقى لبلدة حيط طريق وعر يمر من الوادي ويصل إلى بلدة عمورية في الجهة المقابلة، واستثمر الأهالي ينابيع الوادي للحصول على مياه الشرب، بعدما قطع “جيش خالد” المياه عنها.

الساتر يشرف على الوادي الغني بالينابيع، ما جعل الطريق الوعر مرصودًا ناريًا، بالتالي أصبحت حيط محاصرة من جهاتها الأربع.

حصار حيط يعزز عدم دخول أو خروج قوات “الجيش الحر” منها، وعدم دخول إمدادات غذائية وطبية إليها، علاوة على صعوبة تأمين المياه بعد رصد الوادي.

وشن “جيش خالد” هجمات متقطعة على مواقع المعارضة في محيط “حوض اليرموك” في ريف درعا الغربي، منذ العام الفائت، فيما لم تنجح فصائل “الجيش الحر” في استعادة خسائرها المتلاحقة.

مقالات متعلقة

  1. فصائل المعارضة تصدّ هجومًا لـ"جيش خالد" على حيط غرب درعا
  2. "صد البغاة" تعلن فتح معسكرات لفتح طريق حيط غرب درعا
  3. بعد "القصير".. "جيش خالد" يأمر بإخلاء "جلين" غرب درعا
  4. قصف متبادل بين "الجيش الحر" و"جيش خالد" في حوض اليرموك

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة