× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

وزيرا النقل والنفط يزوران طرطوس بعد إخلائها من الحواجز

وزيران النقل والنفط في حكومة النظام السوري في طرطوس - 28 حزيران 2017 (دمشق الآن)
ع ع ع

زار وزير النقل في حكومة النظام السوري، علي حمود، ووزير النفط علي غانم، مدينة طرطوس التي تقطنها أغلبية موالية للأسد، بعد إخلائها من الحواجز الأمنية.

وجاءت الزيارة وفق صفحة “دمشق الآن” ظهر اليوم، الأربعاء 28 حزيران، برفقة أمين فرع الحزب ومحافظ المدينة.

وشملت الزيارة شارع الثورة والعقد المرورية، واطلع خلالها الوزيران على المحال التجارية، كما أكدت مصادر موالية متطابقة، أن الحواجز أزيلت بشكل كامل من المدينة.

عنب بلدي رصدت في صفحة “طرطوس اليوم” الموالية للنظام، أمس، صورًا تظهر إزالة الحواجز من أمام مبنيي المحافظة والفرع، إضافة إلى فتح كامل شارع الثورة من دوار المرفأ، وإزالة حواجز منطقة الحمرات ومحيطها.

وكتبت سارة رستم في “فيس بوك” تعليقًا على إزالة الحواجز، “خطوة كتير حلوة وضرورية.. مبروك و عقبال نرجع متل أول أمان وسلام”.

وبينما علّق غيث غالي بعبارة “هرمنا من أجل هذه اللحظة”، كتبت نغم الضرغام “برافو جهزوا حالكن للتفجيرات لكن”.

وكانت المدينة تعرضت العام الماضي لتفجيرات وصفت بأنها “إرهابية”، تبناها تنظيم “الدولة الإسلامية”.

ويحيط بمدن الساحل السوري، التي تعتبر المنطقة الحاضنة للنظام، طوق أمني مشدّد، وتنتشر فيها عشرات الحواجز التابعة لقوات الأسد والميليشيات المحلية.

ويبلغ عدد سكان طرطوس نحو 800 ألف نسمة، ويسكنها نسيج متنوع تعتبر الطائفة العلوية الأكبر فيه، ما جعلها الخزان البشري الأول لقوات الأسد، منذ اندلاع الاحتجاجات ضد النظام، آذار 2011.

مقالات متعلقة

  1. ناشطون يحددون تبعية الحواجز التي أزيلت وسط دمشق
  2. انفجار مولدة في طرطوس يثير مخاوف مواطني المدينة
  3. النظام يلغي "الخط العسكري" على حواجز دمشق
  4. اشتباك بين "الأمن" ومطلوبين للاحتياط في مدينة طرطوس

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة