× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

إيران تعلن مشاركة كبيرة لشركاتها في معرض دمشق الدولي

مدينة المعارضة على طريق مطار دمشق الدولي (انترنت)

ع ع ع

أعلن رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة الإيراني، غلام حسين شافعي، مشاركة كبيرة للشركات الإيرانية في معرض دمشق الدولي.

وقال شافعي في لقاء مع سفير النظام السوري في إيران، عدنان محمود اليوم، الثلاثاء 4 تموز، إن مختلف القطاعات الصناعية والاقتصادية والتجاربة والزراعية ستشارك في المعرض منتصف الشهر المقبل.

وأضاف محمود، بحسب وكالة الأنباء الرسمية (سانا)، أن المعرض فرصة مهمة لتعزيز التعاون الاقتصادي، وزيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين.

وأشار شافعي إلى أن غرفة الصناعة الإيرانية قامت بتشكيل لجنة خاصة بالتعاون الاقتصادي والاستثماري مع سوريا، لافتًا إلى أهمية تشكيل غرفة تجارة مشتركة إيرانية سورية، لتحقيق نقلة نوعية في العلاقات الاقتصادية وزيادة حجم التبادل التجاري والسلعي بين البلدين.

وكانت حكومة النظام السوري دعت شركات ورجال أعمال إيرانيين لحضور فعاليات معرض دمشق الدولي.

ويعتبر “معرض دمشق الدولي” من أقدم المعارض في الشرط الأوسط، إذ نظمت أول دورة عام 1954، وكان يقام في مدينة المعارض القديمة، الواقعة بالقرب من ساحة الأمويين وسط دمشق.

ونقل إلى مدينة المعارض الجديدة التي بنتها الحكومة على طريق مطار دمشق الدولي، ويشارك فيه العديد من الدول العربية والأجنبية.

وتوقف المعرض بعد عام على بدء الثورة السورية، نتيجة الأوضاع الأمنية، وتمكّن مقاتلو “الجيش الحر” من السيطرة على مساحات واسعة من المناطق القريبة من مدينة المعارض، وخاصة “القرية الشامية”، في تموز 2013.

وتسعى حكومة النظام إلى توجيه رسالة بأن الأوضاع الأمنية باتت مستقرة في دمشق وضواحيها، خاصة بعد سيطرة قوات الأسد على معظم معاقل المعارضة في المنطقة.

مقالات متعلقة

  1. معرض للتجهيزات الطبية والدوائية الإيرانية في العاصمة السورية
  2. عشرون شركة صينية في "معرض دمشق" وإيران توسع مكانها
  3. جوليا بطرس بعد فيروز.. أسماء حاضرة غائبة في معرض دمشق
  4. اقتراح بتأسيس غرفة تجارة مشتركة بين سوريا وإيران

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة