× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

فصائل ريف درعا تطلق معركة “فتح الفتوح” ضد “جيش خالد”

أحد عناصر الجيش الحر في درعا_(انترنت)

أحد عناصر الجيش الحر في درعا_(انترنت)

ع ع ع

أطلقت فصائل “الجيش الحر” في ريف درعا الغربي معركة “فتح الفتوح” ضد “جيش خالد بن الوليد” المتهم بمبايعته لتنظيم “الدولة الإسلامية” في حوض اليرموك.

وأفاد مراسل عنب بلدي في درعا اليوم، الأربعاء 5 تموز، أن الفصائل شكلت غرفة عمليات جديدة أطلقت عليها اسم “غرفة عمليات الصف الواحد”.

وأكد المراسل أن الفصائل شنت هجومًا منذ الصباح على أكثر من محور ضد “جيش خالد”، لكن دون إحراز أي تقدم، مشيرًا إلى أن حدة الاشتباكات انخفضت خلال الساعات الماضية.

ويسيطر “جيش خالد” على معظم بلدات حوض اليرموك، بعد أن شنّ هجومًا مباغتًا، في شباط الماضي، انتزع من خلاله تلالًا وبلدات جديدة من المعارضة، أبرزها سحم الجولان وتسيل وتل الجموع.

ويتمركز مقاتلو الفصيل في مناطق حوض اليرموك، وقرية جملة وعابدين الحدوديتين مع الجولان المحتل، إضافة لمنطقة القصير وكويا على الحدود مع الأردن.

كما يطبق حصارًا من ثلاث جهات، على بلدة حيط الحدودية مع الأردن في ريف درعا الغربي، الخاضعة لسيطرة المعارضة، وفشل في وقت سابق باقتحامها خلال مناسبات عدة.

وكانت الفصائل أطلقت، في نيسان الماضي، معركة أسمتها “نزع الخناجر”، ضد “جيش خالد”.

وكانت صحيفة “الحياة” اللندنية نقلت، في نيسان، عن مصادر قالت إنها سياسية في الأردن، أن “عمليات أردنية- أمريكية- بريطانية مشتركة، على وشك أن تنطلق للقضاء على تنظيمات إرهابية تتحرك على الحدود الشمالية مع سوريا، على رأسها جيش خالد بن الوليد”.

مقالات متعلقة

  1. فصائل الجنوب تعلن مهاجمة "جيش خالد" في اليرموك
  2. فصائل معارضة تبدأ معركة ضد "جيش خالد".. تمهيد صاروخي إسرائيلي
  3. فصائل المعارضة تمهد لمعارك ضد "جيش خالد"
  4. "نزع الخناجر" جديد المعارضة في درعا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة