× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

بعد تفعيلها بساعات.. مجهولون يحاولون إحراق محطة للكهرباء جنوب إدلب

محطة بسيدا للكهرباء في مدينة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي - (هيئة إدارة الخدمات)
ع ع ع

حاول مجهولون إحراق محطة بسيدا للكهرباء في مدينة معرة النعمان بعد تفعيلها بساعات، واقتصرت الأضرار على خزانين فقط، بالتزامن مع صلاة الجمعة في المدينة.

وقالت “هيئة إدارة الخدمات” التابعة لحركة “أحرار الشام” اليوم، الجمعة 7 تموز، إن “مجهولين حاولوا حرق محطة بسيدا بعد إعادة تفعيلها بساعات، وأحرقوا خزانين للكهرباء داخل مدينة معرة النعمان، ولاذوا بالفرار بعدها”.

وتوصلت الجهات العاملة والمسؤولة في مجال الكهرباء بمدينة إدلب، أمس الخميس، إلى اتفاق لتوصيل الأمبيرات للأهالي، وتغذية المناطق الجاهزة وفق خطة عمل محددة، وإيصال الكهرباء لكافة المناطق المحررة.

وكانت “هيئة إدارة الخدمات” أعلنت مساء أمس الجمعة، عودة محطة بسيدا للكهرباء “الاستراتيجية” إلى العمل بعد توقف دام لأربع سنوات.

وشهدت الأيام القليلة الماضية اتهامات متبادلة بين “هيئة إدارة الخدمات” التابعة لـ”الأحرار” وبين “الإدارة المدنية للخدمات” التابعة لـ”هيئة تحرير الشام”، حول المسؤولية عن قطع الكهرباء والمشرف العام على إيصال التيار الكهرباء إلى الأهالي وتحديد كلفة تسعير الأمبير الواحد.

ويرى كثير من المواطنين، بحسب ما رصدت عنب بلدي، أن الصراع بين الطرفين هو صراع على المفاصل الاقتصادية للمحافظة، خاصة بعد صراع بينهما على القمح وشرائه من الفلاحين واليوم تحول إلى قطاع الكهرباء.

ويرى الكثيرون أن الحل الوحيد للكهرباء في الشمال السوري هو انسحاب الفصائل من الملف، وتسليمها لمديرية الكهرباء التابعة للحكومة السورية المؤقتة التي تضم خبراء ومختصين بالطاقة.

مقالات متعلقة

  1. وقفة احتجاجية تضامنًا مع المعتقلين في معرة النعمان بريف إدلب
  2. صور جوية لمظاهرة معرة النعمان في ريف إدلب
  3. بالصور.. أهالي معرة النعمان يتظاهرون دعمًا للجيش الحر
  4. أبواب "الثورة السلمية" تفتح من جديد.. كرنفالات تطالب بالحرية وإسقاط الأسد

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة