× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج النسخة الورقية

قيادي في “البنيان المرصوص” ينجو من الاغتيال في درعا

تعبيرية: مقاتلان في غرفة عمليات درعا البلد - آذار 2017 (البنيان المرصوص)

تعبيرية: مقاتلان في غرفة عمليات درعا البلد - آذار 2017 (البنيان المرصوص)

ع ع ع

نجا القيادي في “جيش الثورة” والقائد العسكري في غرفة عمليات “البنيان المرصوص”، أبو حسن المسالمة، من محاولة اغتيال في مدينة درعا.

ووفق مصادر عنب بلدي فإن القيادي تعرض لإطلاق رصاص بشكل مباشر في منطقة درعا البلد، إلا أنه نجا منها وتعرض لجروح بسيطة.

وتشهد محافظة درعا حوادث ومحاولات اغتيال، خلال الأيام الماضية، تتوزع على مدن وبلدات مختلفة من المحافظة.

ووثقت عنب بلدي، أمس، اغتيال قياديين في “الجيش الحر”، ونجاة اثنين آخرين في تلك الحوادث.

والمسالمة ينتمي لفصيل “جيش اليرموك”، المنضوي في “جيش الثورة”، وهو أحد فصائل “البنيان المرصوص” في درعا البلد.

وكان القيادي في “جيش المعتز بالله”، خالد حامد البردان، أصيب بجروح متوسطة، إثر انفجار عبوة ناسفة على طريق داعل- إبطع، في وقت متأخر من مساء أمس.

كما اغتيل القائد العسكري محمد عبد الله الغزاوي، الذي يعمل ضمن “لواء الشهيد وليد القيسي”، المنضوي في صفوف “جيش الثورة”، لدى إطلاق الرصاص عليه أمام منزله في بلدة المزيريب، غرب درعا، الأربعاء الماضي.

وشهدت درعا عمليات اغتيال مماثلة، باستخدام العبوات الناسفة على الطرقات، ويتهم النظام السوري بالوقوف وراء التي تجري شرق المحافظة، إلى جانب تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل المقربّة منه.

ويأتي تزايد الحوادث في وقت قد تشهد فيه المدينة، معارك واسعة ضد قوات الأسد، إذ نقل مصدر عسكري لعنب بلدي، أمس، أن حشوداتٍ قد تتحرك خلال الساعات المقبلة، ضد نقاط سيطرة المعارضة في درعا البلد.

مقالات متعلقة

  1. محاولتا اغتيال تضربان درعا البلد خلال ساعات
  2. اغتيال قيادي معارض في مدينة درعا
  3. أربعة حوادث ومحاولات اغتيال خلال 24 ساعة في درعا
  4. اقتتالٌ بين عناصر "الجيش الحر" يقتل قائدًا في معركة درعا البلد