× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

“التأمينات الاجتماعية” ستمنح المتقاعدين في المناطق “الساخنة” معاشاتهم

المؤسسة العامة للتأمين والمعاشات - (انترنت)

المؤسسة العامة للتأمين والمعاشات - (انترنت)

ع ع ع

قال المدير العام للتأمينات الاجتماعية السورية، يحيى أحمد، إن المؤسسة ستصرف رواتب المتقاعدين في كل من دير الزور والرقة وغيرها من المناطق الساخنة.

وأضاف أحمد، في حديثه لصحيفة “الوطن” المحلية الخميس 13 تموز، أن المؤسسة ستدفع للمتقاعدين كافة الرواتب التي لم يستلموها في السنوات الماضية، بعد التأكد من صحة ادعاءاتهم.

ولم يذكر المدير العام أي تفاصيل عن آلية الدفع، وسط النزاعات التي تشهدها تلك المناطق على عدة محاور.

ويشتكي المتقاعدون في مناطق سيطرة فصائل المعارضة ومناطق تنظيم “الدولة” من عدم استلامهم لمعاشاتهم منذ سنوات، فيما تبرر الحكومة ذلك بفقدانها الوثائق المتعلقة بالمتقاعدين في محافظتي الرقة وإدلب، والكثير منها في دير الزور، ما أدى إلى “صعوبات كبيرة” للمؤسسة.

إلا أن أحمد قال إن مؤسسة التأمينات الاجتماعية تسعى لتشكيل لجنة لدراسة المستندات والوثائق الناقصة، يترأسها نائب المدير العام، وتتواصل مع الجهات المعنية في هذا الملف لتأمين الوثائق الناقصة لأصحاب المعاشات الذين هجروا من مناطقهم.

وأضاف أحمد “رغم الحرب التي تتعرض لها البلاد إلا أن التأمينات مازالت تصرف عشرة مليارات ليرة لأكثر من 500 ألف متقاعد”، على حد قوله.

من جانبه، قال نائب المدير العام زياد الخطيب إن المؤسسة تدرس، يوميًا، نحو 30 ملفًا لمتقاعدين من المناطق “الساخنة” أحيلوا على التقاعد حديثًا.

وكانت المؤسسة أعلنت عن استخدامها لتقنية “واتساب” لتسريع التواصل مع مديري الفروع في المحافظات الأخرى وخصوصًا دير الزور، بشأن التأكد من أن المتقاعد لم يقبض راتبه في محافظته أو في أي مكان آخر.

مقالات متعلقة

  1. مؤسسة البريد: راتب المتقاعدين واصل إلى المنزل مقابل 200 ليرة
  2. مؤسسة التأمينات تفعل القروض.. وزيرة سابقة: هل هو زمن اللامعقول؟
  3. تشجيع الموظفين على التجسس.. سلوك المدير السيئ
  4. الزراعة في مناطق المعارضة.. "إدارة مدنية وحماية عسكرية"

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة