× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

أول رد لسفارة النظام السوري في لبنان: نحافظ على كرامة مواطنينا

لاجئون سوريون ينتظرون دورهم قرب السفارة السورية في بيروت (انترنت)

ع ع ع

أصدرت سفارة النظام السوري في بيروت، مساء أمس الأربعاء 19 تموز، بيانًا يعتبر أول ردٍ رسمي على تعرض لاجئين سوريين لانتهاكات من قبل بعض اللبنانين.

واعتبرت السفارة أن “تعرض المواطنين السوريين العاملين في لبنان لسوء في المعاملة وممارسات غير لائقة وفرض العمل بـ (السخرة)، هو انتهاك للقيم والأعراف وأواصر الأخوّة التي تربط بين الشعبين الشقيقين”.

وطالبت السفارة الجميع بالابتعاد عن المبالغة وزرع بذور الشقاق، لأن مثل هذا السلوك ضار للجميع، مطمئنة بأنها تواصلت مع الجهات المعنية ولاقت تعاونًا وتجاوبًا.

وشهدت الأيام الماضية سجالًا حادًا بين سوريين ولبنانيين على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد دعوات للتظاهر في ساحة الشهداء في بيروت ضد الجيش اللبناني بسبب مداهمته لمخيمات عرسال.

السجال تطور إلى إهانة بعض اللاجئين السوريين، إذ تداول ناشطون تسجيلًا مصورًا لشباب لبنانيين أجبروا لاجئًا سوريًا على الهتاف للجيش اللبناني، وشتم سوريا والسوريين، وانهالوا عليه بالضرب.

وفي الوقت الذي أعلنت السلطات اللبنانية اعتقال المواطنين المعتدين، بث ناشطون تسجيلًا آخر يظهر ضرب مجموعة للاجئ سوري بحجة نومه في الشارع.

ولقي المقطعان انتشارًا واسعًا وتنديدًا من قبل سوريين ولبنانيين، فيما وصفه البعض اعتداء على طريقة “شبيحة الأسد”.

إهانة السوريين في لبنان وحدت آراء المعارضين والمؤيدين للنظام السوري الذين طالبوا السفارة في بيروت بالتدخل وصيانة كرامة مواطنيها، ليأتي الرد بعد أيام.

بدورها أكدت السفارة أنها “تتابع أمور مواطنيها دائمًا، ولا تدخر جهدًا للقيام بكل ما من شأنه المحافظة على كرامة المواطنين السوريين وحقوقهم مع الحفاظ على العلاقة الأخوية بين الشعبين والدولتين”.

وأشادت السفارة بموقف الرئيس اللبناني، ميشال عون، الذي دعا إلى نبذ التحريض ضد السوريين في لبنان.

مقالات متعلقة

  1. النظام السوري يقصف حي القاطرجي بحلب أول أيام عيد الأضحى
  2. لبنان توقف أربعة سوريين بتهمة التخطيط لتنفيذ تفجيرات
  3. السفارة البرازيلية تستأنف عملها خلال أيام في سوريا
  4. سفارات الأسد تنظم المرحلة الأولى من الانتخابات، والمعارضة تواصل حملاتها المضادة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة