× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

النظام يعيد قصر العدل في الوعر بحمص إلى العمل

عناصر من الشرطة التابعة للنظام السوري أمام قصر العدل في حي الوعر في مدينة حمص - (انترنت)

عناصر من الشرطة التابعة للنظام السوري أمام قصر العدل في حي الوعر في مدينة حمص - (انترنت)

ع ع ع

أعاد النظام السوري قصر العدل في حي الوعر إلى العمل، بعد أربع سنوات من توقفه، جراء الحصار الذي فُرض على المدنيين ومقاتلي المعارضة.

ونقلت صحيفة “الوطن” المقربة من النظام اليوم، الأحد 23 تموز، عن المحامي العام في حمص، فارس ملحم الصطوف، أنه “سيتم في البداية نقل المحاكم الجزائية، وهي الجنايات والجنحية والنيابة العامة، إلى قصر العدل”.

وسيطرت قوات الأسد على حي الوعر بالكامل أيار 2017 الجاري، بعد اتفاق مع لجنة الأهالي، ضمن خروج المدنيين والمقاتلين إلى ريف حلب الشمالي.

ويضم الحي عددًا من المؤسسات الحكومية، منها مبنى البيئة، والبريد، ومشفى البر، والقصر العدلي والسرايا.

وأوضح الصطوف أن نسبة الدعاوى التي أتلفت سواء كانت الجزائية والمدنية لا تتجاوز 5%، بينما وثائق كاتب العدل لم يتلف منها شيء تقريبًا.

وأشار إلى أن النظام وعد بتخصيص 200 مليون ليرة لتأهيل القصر العدلي بشكل كامل، وأن هناك بعض الأمور في المبنى لم تتضرر، لذلك لا تحتاج إلى مبالغ كبيرة لإعادة تأهيلها.

ويقسم حي الوعر إلى قسمين القديم والجديد، الذي تضمن ثماني جزر تحتوي على أبراج تتراوح بين 9 إلى 13 طابقًا، إضافةً إلى البنى التحتية والمراكز التي أنشئت حديثًا فيه كمدينة المعارض والحدائق.

وعلى مدار سنوات الحصار السابقة لم يسلم الحي من القصف، فالهاون والأسطوانات المتفجرة باتت نصيبه اليومي من قبل مدفعية ومروحيات الأسد، ليضاف إليها في أواخر 2016 القصف بالنابالم والصواريخ الفراغية.

وخرج عن سيطرة النظام السوري مطلع 2013، بعد عامين من بدء الحراك المناهض لبشار الأسد، على أيدي خلايا نائمة تتبع لـ “الجيش الحر” سابقًا.

مقالات متعلقة

  1. تجارب نساء في حي الوعر وصعوبات العمل في حمص
  2. حمص.. افتتاح معبر دوار المهندسين في حي الوعر أمام المدنيين، الخميس 24 كانون الأول 201
  3. حي الوعر استيراد تغطية شبكات الاتصالات من مناطق سيطرة النظام
  4. النظام يفتح معبر "دوار المهندسين" لخروج ودخول عائلات حي الوعر

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة