× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

منظمات سورية تنفي إنهاء مشاريعها بسبب “اقتتال الشمال”

المساعدات الغذائية التي يقدمها برنامج الأغذية العالمي - (انترنت)

المساعدات الغذائية التي يقدمها برنامج الأغذية العالمي - (انترنت)

ع ع ع

نفت منظمات وشبكات سورية إنهاء أي من مشاريعها، أو تأثر التمويل من المانحين لمختلف المشاريع الإنسانية، بسبب الاقتتال الأخير الذي جرى في إدلب بين “هيئة تحرير الشام” و”حركة أحرار الشام”.

وقالت مجموعة من المنظمات في بيان لها، نُشر الأربعاء 26 تموز، إنه لا يوجد تدخل حديث في عمل المنظمات بعد الاقتتال.

وكانت إشاعات انتشرت، الأسبوع الماضي، عن تعليق المنظمات عملها في الشمال السوري بسبب الاقتتال بين الهيئة والأحرار.

البيان أكد أن بعض المؤسسات علقت بعض أنشطتها الإنسانية مؤقتًا، بسبب إغلاق بعض الطرقات وحرصًا على سلامة الكوادر.

وأشار إلى أن المنظمات مستمرة حاليًا في تقديم المساعدات وإيصال المعونات للمحتاجين دون تأثير، لافتة إلى أنها ستراقب الوضع الميداني عن كثب، وإصدار تحديثات في حال حصول تطورات مهمة ومؤثرة.

المنظمات دعت الجهات الفاعلة على الأرض كافة إلى تحييد المؤسسات الإنسانية والمدنية القائمة على خدمة المحتاجين.

وطالب البيان كافة المانحين ووكالات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية والمحلية التي تعمل على تقديم المساعدات باستمرار عملها رغم التحديات المختلفة.

ووقع على البيان مجموعة من المنظمات والمؤسسات الإنسانية التي تتوزع على مختلف الأراضي السورية أو الموجودة في تركيا، والتي تعمل على تقديم المساعدات الإنسانية للاجئين السوريين في الداخل والخارج.


مقالات متعلقة

  1. "تحرير الشام" تبيّن موقفها من عمل المنظمات داخل إدلب
  2. منظمات مدنية في إدلب توقف عملها بسبب "الاقتتال"
  3. المجتمع المدني السوري أمام مفترق طرق.. منظمات داعمة تتريث بانتظار "2165"
  4. جهود للتنسيق بين المنظمات العاملة في الشمال السوري

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة