× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

إسبانيا تستقبل 204 لاجئين سوريين في إطار برنامج أوروبي

دفعة من اللاجئين السوريين وصلوا إلى العاصمة مدريد - تموز 2017 - (أنسا)

دفعة من اللاجئين السوريين وصلوا إلى العاصمة مدريد - تموز 2017 - (أنسا)

ع ع ع

استقبلت العاصمة الإسبانية مدريد 204 لاجئين سوريين، في إطار برنامج أممي أطلقه الاتحاد الأوروبي عام 2015 لإعادة توطين اللاجئين السوريين.

وبحسب ما ذكرت مصادر في وزارة الداخلية الإسبانية لوكالة الأنباء الإيطالية (أنسا)، فإن اللاجئين وصلوا أمس، الأربعاء 26 تموز، من مطار بيروت إلى مطار باراياس في مدريد، بينهم 123 قاصرًا و40 امرأة.

ولم تصدر وزارة الداخلية بيانًا رسميًا بوصول العدد، سوى المصادر التي ذكرتها الوكالة الإيطالية.

وكانت إسبانيا وافقت على استقبال 17 ألفًا و337 لاجئًا سوريًا موجودين في لبنان وتركيا واليونان وإيطاليا، وذلك ضمن برنامج أوروبي صدر عام 2015، يقضي بتحاصص الدول الأوروبية اللاجئين السوريين في الدول الأربع المذكورة.

وبوصول الدفعة الجديدة من اللاجئين السوريين يرتفع عدد طالبي اللجوء الذين استقبلتهم إسبانيا في إطار برنامج الاتحاد الأوروبي لإعادة التوطين، إلى 1742 لاجئًا من إجمالي حصتها.

وأرجع خوان إجناسيو زويدو، وزير الداخلية الإسباني، التأخير في إعادة توطين طالبي اللجوء إلى ما وصفه بـ “التعقيدات الإدارية لا سيما في تركيا وإيطاليا”، وقال إن الإدارة اليونانية وحدها هي التي تعمل بشكل “جيد”.

من جانبها، توقعت نائبة رئيس الوزراء الإسباني، سورايا شانز دي سانتا ماريا، أن تستقبل حكومتها 500 شخص من طالبي اللجوء شهريًا، حوالي 15888 منهم يعيشون في اليونان وإيطاليا، و1449 في تركيا ولبنان.

ومن المقرر توزيع الدفعة الجديدة على حوالي 20 مدينة إسبانية ومنحهم حق اللجوء ليستفيدوا من الامتيازات التي تقدمها المفوضية السامية لشؤون اللاجئين.

مقالات متعلقة

  1. وصول دفعة من اللاجئين السوريين إلى إسبانيا
  2. إعادة توطين 22 لاجئًا سوريًا وعراقيًا في فرنسا
  3. 30 لاجئًا سوريًا يصلون روما عبر "الممرات الإنسانية"
  4. ريال مدريد يبحث عن طفل سوري لاجئ في إسبانيا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة