× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

قيادي في “YPG” يتوقع انتهاء معركة الرقة خلال أربعة أشهر

عناصر من قوات سوريا الديموقراطية في منطقة سيف الدولة داخل مدينة الرقة - 9 آب 2017 - (رويترز)

عناصر من قوات سوريا الديموقراطية في منطقة سيف الدولة داخل مدينة الرقة - 9 آب 2017 - (رويترز)

ع ع ع

توقع قيادي في وحدات حماية الشعب الكردية (YPG) أن تستغرق معركة الرقة التي تقودها “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” حوالي أربعة أشهر.

وقال هفال جبار لوكالة “رويترز” اليوم، الجمعة 11 آب، إن القوات مشطت حوالي نصف الرقة القديمة، وتتقدم من جميع المحاور، ومن المتوقع أن يستغرق طرد التنظيم من المدينة أربعة أشهر.

وتستمر إعلانات تنظيم “الدولة الإسلامية” عن “قتل عناصر من PKK”، عن طريق العمليات “الانتحارية” التي كثف العمل بها في الأيام القليلة الماضية، وخاصة على الأحياء الجنوبية، والجنوبية الشرقية للمدينة.

ووصل مقاتلو “قسد” أمس الخميس جنوب المدينة بشرقها، في إطار استمرار المعارك داخلها.

وأوضح جبار أن “قوات سوريا الديمقراطية تتقدم باضطراد، لكن مقاتلي التنظيم زرعوا الكثير من الألغام، مما يمثل أحد أكبر الصعوبات”.

وأشار إلى أن “التنظيم لا يفجر السيارات الملغومة يوميًا، لكن إذا تقدمت القوات في شارع ما فإنه يفجرها”.

وكان مصطفى بالي مدير المكتب الإعلامي لـ”قسد”، قال لعنب بلدي، إن “عناصرنا في الجهتين الشرقية والجنوبية، استطاعوا الالتقاء بعد معارك طويلة وعنيفة”.

وبدأت “قسد” وفصائل عربية وعشائرية، ضمن حملة “غضب الفرات”، عملية كبرى لـ”تحرير” الرقة، مطلع حزيران الماضي، سيطرت خلالها حتى اليوم على أحياء ومقرات عسكرية.

وقدّرت نسبة السيطرة على المدينة مطلع الأسبوع الماضي بحوالي 55%، تشمل الفرقة 17 شمالًا وضاحيتي الجزرة والهرقلية وحي السباهية والرومانية والقادسية وحطين واليرموك غربًا، إضافةً إلى المشلب والصناعة والبتاني شرقًا.

خريطة السيطرة في مدينة الرقة - 11 آب 2017 (live Map)

خريطة السيطرة في مدينة الرقة – 11 آب 2017 (live Map)

مقالات متعلقة

  1. مجلس الرقة المدني يطلق سراح أسرى من تنظيم "الدولة"
  2. "قسد" على بُعد كيلومترات من مدينة الرقة
  3. "قسد" تزحف إلى الرقة وتنظيم "الدولة" يستنفر
  4. "قسد" تعلن السيطرة على 80% من الرقة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة