× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

روحاني يهدد بالانسحاب من الاتفاق النووي خلال ساعات

الرئيس الإيراني حسن روحاني في كلمة أمام البرلمان - 15 آب 2017 - (تسنيم)

الرئيس الإيراني حسن روحاني في كلمة أمام البرلمان - 15 آب 2017 - (تسنيم)

ع ع ع

هدد الرئيس الإيراني، حسن روحاني، الولايات المتحدة بالانسحاب من الاتفاق الذي أبرمته إيران مع القوى العالمية بشأن برنامجها النووي.

وفي كلمة له أمام البرلمان الإيراني (مجلس الشورى الإسلامي)، الثلاثاء 15 آب، قال الرئيس المنتخب لولاية ثانية إن إيران قد تلغي الاتفاق النووي خلال ساعات في حال لم تتراجع واشنطن عن العقوبات التي فرضتها على طهران.

ولم يرد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، المعروف بنشاطه عبر موقع “تويتر”، على تصريحات روحاني حتى الآن.

وكانت واشنطن فرضت، في تموز الماضي، عقوبات على ست شركات إيرانية قالت إنها ضالعة في تطوير برنامج للصواريخ الباليستية، قادرة على حمل رؤوس نووية.

كما وقع الرئيس الأمريكي، بداية آب الجاري، على مشروع قرار يقضي بفرض عقوبات جديدة على إيران وروسيا وكوريا الشمالية، بسبب برامجها الصاروخية و”انتهاكها” لحقوق الإنسان.

وتنفي إيران أن تطويرها للصواريخ ينتهك القرار وتقول إن صواريخها غير مصممة لحمل أسلحة نووية.

واتهم روحاني الرئيس الأمريكي بـ “الخيانة”، وقال، وفق البث المباشر الذي نقله التلفزيون الإيراني، إن ترامب “أثبت للعالم أنه ليس شريكًا جيدًا ولا مفاوضًا موثوقًا به”.

وكانت طهران وقعت اتفاقًا، عام 2015، مع الولايات المتحدة وروسيا والصين وثلاث قوى أوروبية، وقبلت بموجبه وضع قيود على نشاطها النووي مقابل تخفيف العقوبات عليها.

ولم يعتبر روحاني، الذي كان رئيسًا حينها، أن الاتفاق استسلام أمام القوى الكبرى، وإنما وثيقة على مبدأ “الربح – الربح” أتاحت مجالًا للتعاون والثقة مع العالم.

مقالات متعلقة

  1. العقوبات تهدد إيران بعد انسحاب ترامب من "الاتفاق النووي"
  2. قائد إيراني يرجح انهيار الاتفاق النووي بعد الانسحاب الأمريكي منه
  3. روحاني يهدد ترامب بـ"عواقب وخيمة" بشأن الاتفاق النووي
  4. الاتفاق النووي "في خطر".. العالم ينتظر قرار "العم سام"

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة