× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

متظاهرون يطالبون “المجلس الإسلامي” بفتوى حول تجاوزات “جيش الإسلام”

مظاهرة في سقبا بالغوطة الشرقية (فيس بوك)

ع ع ع

طالب متظاهرون في مدينة سقبا بالغوطة الشرقية “المجلس الإسلامي السوري” بالنظر في تجاوزات “جيش الإسلام” في المنطقة.

المتظاهرون حملوا لافتات اليوم، الجمعة 18 آب، وجهوا من خلالها سؤالًا للمجلس، “ما هو حكم من يعتقل المرابطين على جبهات النظام؟”.

وأشاروا إلى أنهم ينتظرون الإجابة من المجلس، الذي لم يصدر أي رد من قبله حتى ساعة إعداد التقرير.

وكان “فيلق الرحمن”، الذي يحاول صد اقتحام قوات الأسد في حي جوبر الدمشقي، اتهم “جيش الإسلام” بأسر 40 مقاتلًا منه كانوا مرابطين على الجبهات.

وقال مدير المكتب الإعلامي لـ”الفيلق”، موفق أبو غسان، إن “جيش الإسلام استغل انشغال فيلق الرحمن بمعارك عين ترما وجوبر، وباغت إخوانه في الأفتريس والأشعري وجسرين”.

وأكد أبو غسان لعنب بلدي أن “الجيش سلب الأسلحة من عناصر الفيلق واعتقل بعضهم”.

ويتهم بعض أهالي الغوطة الشرقية “جيش الإسلام” بمحاولة القضاء على “فيلق الرحمن” من أجل الانفراد بالقرارات في الغوطة، وتوقيع اتفاقات مع روسيا، كاتفاق القاهرة الأخير حول مناطق “تخفيف التوتر”، الذي لم يشمل جوبر وعين ترما، المسيطر عليهما من قبل الفيلق.

وعرف عن “المجلس الإسلامي” منذ تشكيله إصدار فتاوى عديدة، كاعتبار “هيئة تحرير الشام” باغية ويجب قتالها، ما لاقى موجة من الانتقادات واتهامات بأنها “مسيسة” من قبل بعض الدول.

ويضم “المجلس الإسلامي” قرابة 40 هيئة ورابطة إسلامية من “أهل السنة والجماعة” في الداخل والخارج، ومن ضمنها الهيئات الشرعية لأكبر الفصائل الإسلامية في سوريا، ويترأسه الشيخ أسامة الرفاعي.

مقالات متعلقة

  1. "المجلس الإسلامي" يشرف على تنفيذ اتفاق فصائل الغوطة
  2. "جيش الإسلام" يوافق على مبادرة "المجلس الإسلامي السوري"
  3. الغوطة الشرقية تتجهز لتحولات جديدة بعد أشهر الاقتتال
  4. "ملفات جيش الأمة" مطلب القضاء الموحد من جيش الإسلام

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة