× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

منفذ هجوم برشلونة مؤيدٌ لبشار الأسد

موسى أوكابير - 18 آب 2017 - (تويتر)

موسى أوكابير - 18 آب 2017 - (تويتر)

ع ع ع

أظهرت صورٌ من حساب منفذ هجوم برشلونة المغربي أنه موالٍ للنظام السوري.

وبحسب الصور التي نشرها موقع “روسيا اليوم” يظهر من خلالها منفذ الهجوم موسى أوكابير مع علم النظام السوري.

وتبنى تنظيم “الدولة الإسلامية” الهجوم في بيان له نشرته وكالة “أعماق”، موضحًا أن جنود “الدولة” هم من نفذوا العملية.

وأعلنت الشرطة أن الهجوم “إرهابي”، واستهدف شارع “لاس رامبلاس”، وهو من أكثر من المناطق المزدحمة بالسياح في برشلونة.

وتُظهر صور أخرى من حساب المنفذ في “فيس بوك” الذي تم إغلاقه، أن أوكابير كان داعمًا لأحزاب أخرى موالية للأسد مثل الحزب القومي السوري الاجتماعي.

وشارك الشاب في حملة “حزب الأسد النازي الجديد”، وهم متطرفون أوروبيون داعمون لبشار الأسد، واعتبروه مثلًا أعلى.

وتسبب الهجوم الذي نفذه أوكابير بشاحنة في برشلونة بمقتل 14 شخصًا، وإصابة أكثر من 100 آخرين.

وتبحث الشرطة عن موسى أوكابير الذي لم يتجاوز 18 من عمره، بعد فراره من موقع الهجوم إثر انقلاب الشاحنة التي هاجمتها قوات الأمن لإيقافها.

وأعلنت الشرطة الإسبانية أن إدريس أوكابير، الشقيق الأكبر لموسى، سلّم نفسه لقوات الأمن بعد رؤية صوره على وسائل الإعلام كمشتبه به.

وأوضح إدريس أن شقيقه سرق أوراقه الرسمية لاستئجار الشاحنة، نافيًا صلته بالعملية.

وهاجمت الخلية المكونة من ثمانية أشخاص، المارّة في بلدة كامبريلس الساحلية، مساء أمس 17 آب، وتسببت بمقتل وإصابة أشخاص ينتمون إلى 34 جنسية بحسب خدمات الطوارئ في برشلونة.

ونكست أوروبا أعلامها حدادًا على الضحايا، الذين من بينهم مغاربة وجزائريون وكويتيون ومصريون وأتراك، فيما وقف الآلاف دقيقة صمت في موقع الهجوم.

وتعود أصول أوكابير إلى المغرب، فيما يُعتقد بأنه يحمل الجنسية الإسبانية أو الفرنسية.

وتعود حوادث الدهس الإرهابية في أوروبا إلى العام 2014، ويتجاوز عددها سبعة حوادث، بعضها نُفّذ ضد مصلّين أثناء خروجهم من الجوامع.

مقالات متعلقة

  1. منفذ هجوم مانشستر اشترى مركبات القنبلة بمفرده
  2. مقتل ضابط بادل نفسه برهينة خلال هجوم فرنسا
  3. ألمانيا: منفّذ هجوم ميونخ إيراني
  4. أردوغان: منفذ هجوم غازي عنتاب طفل من "داعش"

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة