× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

غارات تقتل قياديًا في “الجيش الحر” في البادية

القيادي العسكري في جيش أسود الشرقية أحمد حسن الجراد - (فيس بوك)

القيادي العسكري في جيش أسود الشرقية أحمد حسن الجراد - (فيس بوك)

ع ع ع

قتل القيادي العسكري في “جيش أسود الشرقية” المنضوي في “الجيش الحر”، أحمد حسن الجراد، جراء غارات من قبل الطيران الحربي المرافق لعمليات قوات الأسد في البادية.

وقال مدير المكتب الإعلامي للفصيل، سعد الحاج، لعنب بلدي اليوم، الثلاثاء 22 آب، إن “القيادي العسكري استشهد مع قائد مجموعة آخر يدعي رامي الكماري، إثر غارات جوية استهدفت نقاط رباط أسود الشرقية في البادية السورية”.

ويلقب القيادي بـ “أبو حسن بشاير”، ويعتبر من القادة العسكريين البارزين في “أسود الشرقية”، وشارك في جميع المواجهات العسكرية التي يخضوضها الفصيل ضد قوات الأسد في مناطق عدة في البادية.

وتعمل فصائل المعارضة المتمثلة بـ “أسود الشرقية” و”قوات أحمد العبدو” في البادية، ويتركز عملها العسكري ضد قوات الأسد والميليشيات المساندة له والتي أبرزها “الحرس الثوري الإيراني”.

ويخوض الفصيلان منذ 31 أيار الماضي، معارك ضد قوات الأسد والميليشيات الرديفة، في إطار معركة “الأرض لنا”.

وتقدمت قوات الأسد والميليشيات الرديفة على حساب فصائل “الجيش الحر” في مناطق مختلفة من البادية السورية في مطلع تموز الجاري.

وجاء التقدم من خلال التغطية الجوية التي يوفرها الطيران الحربي الروسي المرافق للعمليات العسكرية على الأرض.

وتحاول السيطرة على كامل الحدود السورية الأردنية، خاصةً بعد التقدم الأخير الذي أحرزته في المنطقة على خلفية انسحاب “جيش أحرار العشائر” بشكل مفاجئ.

وتشمل البادية مناطق واسعة تمتد من شرق السويداء وريف دمشق الجنوبي وريف حمص وحماة، وصولًا إلى المنطقة الشرقية (دير الزور).

تشكل “أسود الشرقية” في آب 2014، وضم في صفوفه مقاتلين ينتمون بمعظمهم للمنطقة الشرقية في سوريا ولا سيما محافظة دير الزور.

مقالات متعلقة

  1. الطائرات الحربية تقصف مواقع المعارضة في بادية دمشق
  2. حطام الطائرة الحربية التي سقطت في البادية (صور)
  3. "أسود الشرقية" يعلن إسقاط طائرة للأسد في البادية
  4. "الجيش الحر" يتقدم في البادية ويأسر ضابطًا من قوات الأسد

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة