× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

تنظيم “الدولة” يهدّد ترامب بطفل أمريكي

طفل أمريكي ظهر في تسجيل لتنظيم "الدولة" بعنوان "أمة ولود" (ولاية الرقة)

طفل أمريكي ظهر في تسجيل لتنظيم "الدولة" بعنوان "أمة ولود" (ولاية الرقة)

ع ع ع

هدّد طفل أمريكي رئيس بلاده، دونالد ترامب، باستمرار المعارك وهزيمته على أراضي الولايات المتحدة.

وفي تسجيل مصور نشرته “ولاية الرقة” مساء الأربعاء 23 آب، ظهر الطفل الذي يحمل اسم “يوسف” على أنقاض مدينة الرقة التي يعاني فيها التنظيم من حصار يزداد خناقه.

وقال باللغة الإنكليزية “رسالتي إلى ترامب، دمية اليهود، وعدنا الله بالانتصار، ووعدك بالهزيمة”.

وأضاف، في التسجيل الذي اطلعت عليه عنب بلدي وحمل عنوان “أمة ولود”، “هذه المعركة لن تنتهي في الرقة والموصل، لكن ستنتهي على أراضيك”.

وعرّف الطفل بنفسه بأنه انتقل من سوريا إلى الولايات المتحدة مع والدته قبل عامين، مشيرًا إلى أن والده جندي أمريكي قاتل ضد “المجاهدين” في العراق.

وأضاف بلغة عربية في نهاية التسجيل “أتخالون أننا سنترك؟ كلا إننا باقون بإذن الله إلى قيام الساعة”.

ونقلت صحيفة “الديلي بيست” عن ميا بلوم، البروفسور في دراسة الجماعات الجهادية في جامعة ولاية جورجيا، قولها “لئن كانت هذه هي المرة الأولى التي يستخدمون فيها طفلًا أمريكيًا يتحدث، فمن المهم أن يُعرف أن والده الجندي الأمريكي السابق يمثل تهديدًا علنيًا لترامب”.

ويعاني تنظيم “الدولة” من خناق “قوات سوريا الديمقراطية”، المدعومة أمريكيًا، والتي تحاصر المدينة من كل الجهات واقتحمت أعماقها.

ويساند طيران التحالف، وعلى رأسه واشنطن، القوات على الأرض، وسط أنباء عن انتهاكات بحق المحاصرين مع عناصر التنظيم، وهو ما ركّز عليه التسجيل الذي قال إن عدد الغارات خلال شهرين فاقت 700  غارة، وأكثر من 1200 قذيفة مدفعية، تسبّبت بدمار أكثر من 70% من المباني.

مقالات متعلقة

  1. "المقاومة الشعبية" تدعي قصف موقع أمريكي شمالي الرقة (فيديو)
  2. "التحالف" يعلن سحب 400 جندي أمريكي من الرقة
  3. ألمانيا تنتفض في وجه ترامب: زيارة السعودية "علامة خطيرة"
  4. وزير الدفاع البريطاني: يجب عزل الرقة بحلول الربيع

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة