× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

اتفاقية حقوق طفل محاصر

A boy reacts inside his home that was damaged by what activists said was shelling from forces loyal to Syria's President Bashar Al-Assad in Qatana, Aleppo, December 1, 2013. REUTERS/Mahmoud Hebbo (SYRIA - Tags: CIVIL UNREST MILITARY POLITICS CONFLICT) - RTX15ZZ5

ع ع ع

عنب بلدي ــ العدد 116 ـ الأحد 11/5/2014

116.indd

• من حقي أن أتعلم: في قبو مظلم رطب مع عدد كبير من الأطفال، بعد أن قصفوا مدرستي بالبرميل.

• من حقي أن آكل: صحيح أن خبز الشعير والعلف قاسٍ صعب الهضم (وغير لذيذ كالخبز الحقيقي) لكنّ أبي يقول إنه مغذّ، وأننا لا نملك غيره؛ لهذا: من حقي أن آكل خبز الشعير.

• من حقي أن أنام: دون كوابيس ليل تطاردني، أو خوف واختباء تحت الطاولة بسبب جنون راجمات الصواريخ.

• من حقي أن أرسم جبالًا، سهولًا، وعصافير.. دون أن أرسم قذيفة مشتعلة في السماء أتت لتمحي بنيرانها ذلك كله.

• من حقي أن أحيا: ﻷتجرع غصص من فقدتهم، أخي الذي استشهد تحت التعذيب، وصديقي الذي استشهد ببرميل على مدرستنا، وأمي التي استشهدت بغارة طيارة.

• من حقي أن ألعب: كان من حقي أن ألعب، في الشارع، البيت، المدرسة، الحديقة، كان لدي ألعاب كثيرة وأصدقاء كثر.

واليوم: لازال من حقي أن ألعب في غرفة داخلية بمنزل أحد من تبقى من أصدقائي، وبألعابهم هم، ﻷن ألعابي استشهدت تحت ركام منزلنا.. مع أمي.

التوقيع: طفل محاصر

مقالات متعلقة

  1. "من حقي أن ألعب".. حفل لأطفال الغوطة في إدلب
  2. لأنو من حقي قول «لأ»  ... من إيد لإيد.. وإيد بإيد..
  3. الشعير يحل أزمة الخبز في الغوطة الشرقية
  4. شابٌ كردي استبدل "البعث" اسمه وقتله الأسد

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة