× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

الأسد يشكر خامنئي على “حماية الشعب السوري”

رئيس النظام السوري، بشار الأسد، وقائد الثورة الإسلامية الإيرانية آية الله السيد علي خامنئي (انترنت)

ع ع ع

شكر رئيس النظام السوري، بشار الأسد، المرشد الأعلى في إيران، آية الله السيد علي خامنئي، على ما وصفه بـ “حماية الشعب السوري من الإرهابيين التكفيريين”.

وأرسل الأسد رسالة إلى خامنئي اليوم، الخميس 14 أيلول، تتضمن تهنئة بفك قوات الأسد وحلفائها الحصار عن مدينة دير الزور، بعد انسحابات متتالية لتنظيم “الدولة”.

واعتبر أن الشعب الإيراني شريك في “الإنجاز”، لأنه “وقف إلى جانبنا في الحرب على الإرهاب وقدم دماء أبنائه”، بحسب تعبيره.

وقال الأسد “نقدم من خلال سعادتكم بالشكر العميق للمواقف المبدئية للجمهورية الإسلامية الإيرانية في مكافحة الإرهاب وحماية شعبنا من أجل تحرير الأراضي من الإرهابيين التكفيريين”.

وتعتبر إيران من أوائل الدول الداعمة للنظام السوري، سياسيًا وعسكريًا واقتصاديًا، وقالت في أكثر من مرة إنها منعت انهيار نظام الأسد.

ويتهم سوريون إيران بأنها تحاول السيطرة على سوريا ونشر المذهب الشيعي، وتحقيق أهدافها المتمثلة بـ”الهلال الشيعي” الذي يمتد من إيران إلى العراق وسوريا ولبنان.

الرسالة أكدت أن الطرفين سيواصلان “الحرب ضد الإرهاب لإزالته”، إضافة إلى بناء نظام إقليمي ودولي يقوم على المساواة والكرامة الإنسانية لجميع الشعوب والدول، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الرسمية (سانا).

وأسهم النظام السوري بتدمير مساحات واسعة من سوريا وتهجير ملايين الأشخاص بسبب الحل الأمني الذي اتبعه ضد الاحتجاجات التي اندلعت ضده في 2011.

وتدير طهران مجموعة من الميليشيات الأجنبية التي تقاتل إلى جانب النظام السوري، أبرزها “حزب الله” اللبناني وحركة “النجباء” العراقية، إلى جانب مستشاري “الحرس الثوري”.

مقالات متعلقة

  1. الأسد: لا افتقد لمشورة أبي.. وسأزور الهند بعد انتهاء الحرب
  2. المجلس الإسلامي السوري يشبه خامنئي بـ "كبير الدواعش"
  3. أردوغان: مايجري في سوريا حرب استقلال
  4. الحياة: خامنئي طلب من بوتين التدخل في سوريا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة