× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

مجلس الأمن يرفض استفتاء إقليم كردستان.. قوى عراقية تندد بمبادرة معصوم

مجلس الأمن (انترنت)

ع ع ع

أعلن مجلس الأمن الدولي رفضه استفتاء انفصال إقليم كردستان العراق، معربًا عن القلق حيال تأثيراته التي قد تزعزع استقرار المنطقة.

وفي بيان صدر بالإجماع أمس الخميس، 21 أيلول، أشار المجلس إلى أن الاستفتاء سيعقّد الوضع في وقت ماتزال فيه العمليات ضد تنظيم” الدولة الإسلامية” جارية.

كما حذر من أن إجراء الاستفتاء يهدد بإعاقة الجهود الرامية لضمان عودة طوعية، وآمنة لأكثر من ثلاثة ملايين نازح ولاجئ إلى ديارهم.

وحثّ أعضاء المجلس على حل أيّ مشكلة بين الحكومة العراقية، وحكومة إقليم كردستان، عبر حوار منظّم، وحلول توافقية يدعمها المجتمع الدولي.

وفي وقت سابق أصدر المجلس الأعلى لاستفتاء استقلال إقليم كردستان بيانًا أكد فيه أن كل البدائل المقدمة عن استفتاء الإقليم لا يمكن أن تحل محله، مضيفًا أنه إذا لم تصل بدائل تضمن الاستقلال فإن الاستفتاء سيجري في موعده المحدد.

وأشار البيان إلى أن المجلس أبقى على أبواب الحوار مفتوحة مع الحكومة العراقية، وأعطاها الوقت اللازم لذلك.

وكان رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، أعلن الأربعاء الماضي، أنه ينتظر بديلًا عن الاستفتاء من الحكومة العراقية، والمجتمع الدولي خلال ثلاثة أيام.

كما التقى بارزاني معصوم في مدينة السليمانية، وناقشا موضوع الاستفتاء في محاولة للتوصل إلى اتفاق.

في غضون ذلك، تعرض الرئيس العراقي فؤاد معصوم لانتقادات قوية داخل البلاد على خلفية المبادرة التي طرحها في 16 أيلول الجاري.

وتقضي المبادرة، التي وصفت بغير الدستورية والمتأخرة، بإطلاق حوار بين الزعماء السياسيين في بغداد وأربيل بغية التوصل إلى حلول ملموسة وعاجلة، تكفل تجاوز الأزمة الراهنة.

من جانبه وصف زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر الاستفتاء بـ”الانتحار”، مضيفًا أن الشعب الكردي لا يدرك مدى الخطر المحدق به من جميع النواحي بسبب الاستفتاء.

يأتي ذلك بينما أعلن الرئيسان، الأمريكي دونالد ترامب، والتركي رجب طيب أردوغان، عقب لقائهما، أمس الخميس، على هامش أعمال الدورة 72 للجمعية العامة للأمم المتحدة، رفضهما للاستفتاء محذرين سلطات الإقليم من عواقبه.

ووجه الرئيسان دعوة للزعماء الكرد للدخول في مفاوضات مكثفة حول القضايا المهمة مبدين استعدادهما للدعم والمساندة.

ويترأس أردوغان، اليوم الجمعة، اجتماعي مجلس الأمن القومي التركي، ومجلس الوزراء لبحث التدابير الممكن اتخاذها إزاء استفتاء إقليم كردستان، ومن بينها فرض عقوبات على إدارة الإقليم، وفقًا لوكالة الأناضول للأنباء.

وأمس الخميس أصدرت تركيا وإيران والعراق بيانًا مشتركًا ينص على اتخاذ إجراءات ضد إقليم كردستان في حال إصراره على إجراء الاستفتاء، دون ذكر أي تفاصيل حول الإجراءات المحتملة.

واعتبر رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم، أن استفتاء إقليم كردستان يمس أمن تركيا القومي، داعيًا إدارة الإقليم إلى عدم الخوض في ما وصفها بالمغامرة.

ويصرّ رئيس إقليم كردستان العراق، مسعود البارزاني، على إجراء الاستفتاء في موعده المقرر ،25 أيلول الجاري، رغم كل الضغوط العراقية والإقليمية والدولية، وردود الفعل الرافضة والمهددة.

مقالات متعلقة

  1. دول جوار إقليم كردستان تهدد بإجراءات في حال تمّ الاستفتاء
  2. البارزاني ماضٍ في إجراء الاستفتاء.. كرد الخارج يبدأون التصويت
  3. هل يجري استفتاء إقليم كردستان العراق في موعده؟
  4. القضاء العراقي يقضي بإيقاف استفتاء كردستان.. دول المنطقة تتحرك

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة