× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“الحسبة” تمنع استخدام الدف في حفلات الغوطة

أعضاء فرقة "صيحة حرية" في الغوطة الشرقية - 2017 (فيس بوك)

أعضاء فرقة "صيحة حرية" في الغوطة الشرقية - 2017 (فيس بوك)

ع ع ع

منعت مديرية الدعوة والإصلاح الاجتماعي (الحسبة) في الغوطة الشرقية استخدام الدف في الحفلات، ما أثار حفيظة ناشطيها.

وحصلت عنب بلدي على قرار وجتهه “الحسبة” لفرقة “صيحة حرية” الإنشادية، السبت 23 أيلول، يقضي بمنع استخدام المزهر “خاصة الذي له قواعد على الأرض”.

وردت الفرقة التي تعمل في الغوطة أنه “بناء على الكتاب الموجه إلينا من الإخوة في مديرية الحسبة، أوعز مجلس إدارة مؤسسة صيحة حرية (الذراع الفني للثورة السورية)، بإيقاف استعمال الدف في جميع المناسبات والفعاليات بدءًا من 24 أيلول”.

ودعت من لديه حجوزات بدف مراجعتها لتثبيت الفعالية بدون دف أو إلغائها.

وتصف “الحسبة” نفسها أنها مؤسسة علمية دعوية إصلاحية، تدعو إلى الأمر بالمعروف، ومنذ أن تأسست بجهود القيادة الموحدة وأهل العلم في الغوطة عام 2015، تتعاون مع القضاء والشرطة في تنفيذ الأحكام القضائية وإحضار المخالفين أو المتخاصمين.

توقفت المؤسسة عن العمل في ظل اقتتال الفصائل العسكرية، وفق المدير العام لها، راتب ناجي، وقال في حديث سابق لعنب بلدي، إنها اليوم تعمل من خلال 19 مكتبًا ينتشرون أبرزها في دوما، وعربين، وبيت سوى.

سيل من التعليقات الرافضة للقرار علّقت عليه، واتهم معظمها المسؤول الشرعي في “جيش الإسلام”، سمير كعكة (أبو عبد الرحمن)، بإصدار قوانين “غير مقبولة”، كون “الحسبة” تنشط في مناطق انتشار الفصيل.

ونشرت صفحة “الغوطة لوين” عبر حسابها في “فيس بوك”، “داعش الغوطة المتمثلة بجيش كعكة، تصدر فرمانات بمنع الدف.. طبعًا بالختم الأحمر كختم المسلخ”.

بينما تساءل آخرون “ما عاد عنا مشاكل بالغوطة غير استخدام المزهر؟”، داعين إلى إيجاد حل لتبعات الاقتتال بين الفصائل.

https://www.facebook.com/Douma.Revolution.2011/posts/1526813117399598

مقالات متعلقة

  1. الحكومة المؤقتة تنفي تلقي طلاب الغوطة تعليمهم في دمشق
  2. هيئة “حسبة” رقابية بمسمّى مديرية الدعوة والإصلاح في الغوطة الشرقية
  3. استخدام الملعقة
  4. الغناء في المناطق السورية المحررة.. من الفردي إلى الجماعي

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة