× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

مباحثات لضم عفرين إلى مناطق “تخفيف التوتر”

رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم في أنقرة - 25 أيلول 2017 (TRT العربية)

رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم في أنقرة - 25 أيلول 2017 (TRT العربية)

ع ع ع

تبحث الحكومة التركية مع روسيا وإيران، ضم منطقة عفرين في ريف حلب، إلى مناطق “تخفيف التوتر” في سوريا.

وقال رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، خلال لقاء جمعه بقنوات تركية في أنقرة اليوم، الاثنين 25 أيلول، إن تركيا “تبحث مع روسيا وإيران إقامة منطقة تخفيف توتر حول عفرين شمال غرب حلب”، وفق قناة “TRT العربية”.

ولم يعلق الجانبان الروسي والإيراني على الأمر، حتى ساعة إعداد الخبر.

وكانت “وحدات حماية الشعب” (الكردية) أعلنت في آذار الماضي، عن اتفاق مع القيادة الروسية يقضي بإنشاء قاعدة روسية، في منطقة عفرين، وانتشرت الشرطة العسكرية فيها، مطلع أيلول الجاري.

وتحدثت صحف تركية خلال تموز الماضي، عن نية دخول 20 ألف مقاتل من “الجيش الحر” إلى عفرين، بدعم من تركيا تحت اسم “سيف الفرات”، إلا أنه لم يصدر تصريح رسمي بهذا الخصوص حتى اليوم.

يلدريم قال إن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، سيتوجه مع قائد الجيش التركي إلى إيران قريبًا.

وأكد “لن ندخل حربًا شاملة بل سنتخذ تدابير أمنية على حدودنا”، معتبرًا أن “عمليات درع الفرات وعفرين ليست حربًا بل عمليات ضد تنظيمات إرهابية”.

وطمأن رئيس الوزراء التركي شعبه، مشددًا “لن ندخل حربًا بل سنحفظ أمننا على كافة حدودنا البرية والبحرية ولدينا القدرة والقابلية لنفعل ذلك”.

كما تطرق خلال حديثه إلى مجريات استفتاء استقلال إقليم كردستان العراق، الذي بدأ اليوم، معتبرًا أن “ما يجري شمال العراق هو مسرحية وليس استفتاء”.

ورعت روسيا وتركيا وإيران أربع مناطق “تخفيف توتر”، في كل من الجنوب السوري وريفي دمشق وحمص، وأخيرًا إدلب منتصف أيلول الجاري.

إلا أن مناطق ريفي دمشق وحمص وإدلب، مازالت تشهد قصفًا تشارك بتنفيذه الطائرات الروسية، ما جلب شكوكًا من مراقبين حول جديتها في تأطير العمل السياسي ضمن “تخفيف التوتر”.

مقالات متعلقة

  1. تركيا تجدد نيتها "تطهير" عفرين في ريف حلب
  2. "وحدات حماية الشعب" تقصف "نقطة مراقبة" تركية في إدلب
  3. تعزيزات تركية في محيط عفرين.. الكرملين: أنقرة تنسق معنا
  4. بعد تصريح أردوغان عن السيطرة على عفرين.. تعزيزات تركية قربها

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة