تفاصيل اتفاق جنوبي دمشق برعاية مصرية

تفاصيل اتفاق جنوبي دمشق برعاية مصرية

عنب بلدي عنب بلدي
BABBILA_DAMASCUS_RURAL_JAN.jpg

مدخل بلدة ببيلا جنوب دمشق - 2016 (عدسة شاب دمشقي في فيس بوك)

حصلت عنب بلدي على نسخة من إعلان اتفاق جنوبي دمشق، والذي جرى برعاية روسية- مصرية قبل أيام.

وتضمن الإعلان الذي وصل عبر أحد أعضاء تيار “الغد” السوري، المؤسس في القاهرة، آذار 2016، الجمعة 13 تشرين الأول، سبعة بنود طرحتها فصائل معارضة بشأن الانضمام إلى اتفاق وقف إطلاق النار.

وقال رئيس المكتب السياسي في “جيش الإسلام”، محمد علوش، في تسجيل مصور بثته قناة “ON Live”، أمس، إن الاتفاق جرى حول منطقة جديدة تضم جنوبي دمشق وحي القدم.

ووفق البنود، التي وقعت بتاريخ 8 تشرين الأول، تنضم فصائل “جيش الإسلام”، “أكناف بيت المقدس”، و”جيش الأبابيل” إلى الاتفاق، في الساعة 12 من ظهر أمس، وتنخرط في عملية التفاوض بشأن تسوية سياسية لإيجاد حل شامل في سوريا.

وعبّرت الفصائل عن “ارتياحها” لدور روسيا كضامن للتنفيذ، رافضة التهجير القسري لسكان جنوبي دمشق إلى أماكن أخرى في سوريا.

كما طالبت الفصائل الجانب الروسي بـ “استخدام نفوذه لاستمرار عمل المعابر في ببيلا والقدم لأغراض إنسانية جنوبي دمشق، واستمرار دخول المواد الغذائية والطبية”.

واتفقت على “العمل المشترك بشأن إعداد الاتفاق خلال ثلاثة أسابيع”، مشيرةً إلى تسليم الإعلان إلى الأطراف المسؤولة بالنسختين الروسية والعربية.

ووقع محمد علوش عن فصيلي “جيش الإسلام” و”أكناف بيت المقدس”، وأحمد الجباوي عن فصيل “جيش الأبابيل”، إضافة إلى ممثل وزارة الدفاع الروسية.

وتسيطر المعارضة على بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم والقدم، وتعيش هدنة منذ سنوات.

وعقب الاتفاق شهد حي الحجر الأسد، الذي يسيطر عليه تنظيم “الدولة الإسلامية”، قصفًا مكثفًا اليوم، وسط الحديث عن بدء عمل عسكري من قبل قوات الأسد قريبًا، على خلفية التفجيرين الأخيرين اللذين تبناهما التنظيم وسط دمشق.

مقالات متعلقة

  1. وساطة مصرية تدرج جنوبي دمشق ضمن "تخفيف التوتر"
  2. اتفاق مبدئي لضم جنوب دمشق إلى "تخفيف التوتر"
  3. غارات تنذر بعملية تستهدف الحجر الأسود جنوبي دمشق
  4. جيش الإسلام يوضح ملابسات إعدام 5 مقاتلين من "داعش" جنوب دمشق

Top
× الرئيسيةأخبار وتقاريراقتصادرأي وتحليلناسفي العمقملتيميديارياضةتكنولوجياثقافةصحافة غربيةسوريون في الخارجالنسخة الورقية