× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

ملف اللجوء يعرقل مفاوضات تشكيل الحكومة الألمانية

المستشارة االألمانية أنجيلا ميركل في خطاب فوزها بالانتخابات - 24 أيلول 2017 (رويترز)

المستشارة االألمانية أنجيلا ميركل في خطاب فوزها بالانتخابات - 24 أيلول 2017 (رويترز)

ع ع ع

طرح ملف اللجوء كإحدى القضايا الشائكة في مفاوضات تشكيل الائتلاف الحاكم في ألمانيا، وسط مطالب بإيجاد “حل وسط” يرضي الجميع.

وطالب حزب الخضر الألماني المستشارة أنجيلا ميركل بإبداء المزيد من التنازل والاستعداد لحل وسط في سياسة اللجوء، خلال مشاورات تشكيل الحكومة الجديدة.

وقال رئيس حزب الخضر، جيم أوزدمير، في تصريحات لصحيفة “بيلد” الألمانية، السبت 28 تشرين الأول، إن “الاتفاق الداخلي الذي توصل إليه التحالف المسيحي، بقيادة ميركل، بشأن سياسة اللجوء في السابق، لا يمكن ولن يكون هو الاتفاق النهائي لمفاوضات الائتلاف الحاكم”.

وكانت محادثات تشكيل الائتلاف الحاكم “جامايكا” تعثرت، الخميس الماضي، بسبب خلافات مبدئية حول سياسة اللجوء والمناخ، ما استدعى تأجيل النقاش حول هذين الموضوعين.

واتبعت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل سياسة الباب المفتوح مع طالبي اللجوء، وسمحت بدخول ما يزيد عن 1.2 مليون لاجئ إلى بلادها، ما عرضها إلى انتقادات من أحزاب أخرى، رأت أن هذه السياسة هددت أمن البلاد.

ويستعد الحزب الديمقراطي المسيحي، بزعامة ميركل، وحزب الخضر، المؤيدان لاستقبال اللاجئين، إلى تشكيل حكومة “جامايكا”، مع الحزب الاجتماعي المسيحي البافاري، المطالب بوضع حد أقصى للاجئين.

ورأى الأمين العام للحزب البافاري أندرياس شوير، في تصريحات لصحيفة “باساور نويه بريسه” الألمانية، بعددها الصادر اليوم، أن حزب الخضر “غير مستعد” للتنازل بموضوع اللاجئين.

وتابع “إذا لم يتغير الموقف سيكون من الصعب تشكيل ائتلاف جامايكا”.

وتوقعت كافة الأحزاب الألمانية وقوع خلافات كهذه أثناء تشكيل الحكومة، وقال رئيس حزب الخضر “في النهاية نحن لا نتسامر، بل نتفاوض حول قضايا مستقبلية مهمة”.

مقالات متعلقة

  1. صعوبات في تشكيل الحكومة الألمانية سببها "اللاجئون"
  2. اتفاق "مبدئي" لتشيكل الحكومة الألمانية.. دون تفاصيل عن أزمة الهجرة
  3. هكذا ينعكس اتفاق الحكومة الألمانية على ملف اللاجئين
  4. "اليسار" الألماني يتخوف من تشدد أكبر ضد اللاجئين

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة