× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

الحروب الصليبية كما رآها العرب لـ أمين معلوف

ع ع ع

عام 1983 ظهر لأول مرة كتاب باللغة الفرنسية ينقل للأوروبيين ما كان يجري في العصور الوسطى من حروب ومعارك بين العرب والمسلمين من جهة، والغزاة الأوربيين من جهة أخرى، وحمل اسم “الحروب الصليبية كما رآها العرب”، للكاتب اللبناني الفرنسي أمين معلوف.

وبالرغم من أن الكتاب موجه بالأساس للقارئ الأوروبي ليتعرف على ما جرى في تلك الحروب من وجهة نظر الضحايا، إلا أنه لا يفقد أهميته بالنسبة للقارئ العربي أيضًا، إذ يُقدم معلوف تاريخًا شائكًا بلغة روائية ومبسطة، توضح تطور العلاقات بين مختلف شرائح المجتمع، لاسيما الإثنية منها.

يكشف الكتاب فظائع الغزاة الذين قصدوا المشرق العربي بدعوة من البابا أوربان الثاني في المجمع الكنسي بكليرمونت جنوب فرنسا عام 1095 ميلادي، لتخليص بيت المقدس من أيدي “المسلمين الكفار”.

إلا أن الفرنجة قاموا بتدمير كنائس وقتل مسيحيين في طريقهم، وأحرقوا اليهود في القدس، وخرّبوا المدينة المقدسة في معتقداتهم.

كما يسلط الكتاب الضوء على التصرفات الوحشية للمحاربين في بلاد الشام، وأكلهم للحوم البشر في عدة مدن أشهرها معرة النعمان، ما شكل صدمةً للعرب والأوربيين على حد سواء.

يحاول الكتاب في فصوله الـ 14، الموزعة على خمسة أقسام، أن يُبين ما أثرت به هذه الغزوات على علاقة الشرق بالغرب، وعلاقة السنة بالشيعة، فضلًا عن وضع مسيحيي الشرق الذين عانوا الاضطهاد، واضطلعوا بدور مهم في هزيمة الفرنجة، من خلال تعاونهم مع جيوش المسلمين.

صدرت الطبعة الأولى باللغة العربية من الكتاب عام 1989 من دار الفارابي، وبعد عشر سنوات صدرت الطبعة الثانية، وحتى الآن يعتبر مرجعًا في غاية الأهمية لفهم هذه الفترة بالنسبة للمختصين، والقراء المهتمين بالتاريخ.

مقالات متعلقة

  1. أمين معلوف.. شخصية العام الثقافية في جائزة زايد للكتاب
  2. ليون الإفريقي … أمين معلوف
  3. الهويات القاتلة
  4. اتحاد في "ضيافة الأسد" يغضب الكتاب العرب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة