× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

النظام السوري يصدر ثلاث صحف جديدة

وزارة الإعلام السورية في دمشق (صحيفة الرياض)

ع ع ع

أعلنت وزارة الإعلام في حكومة النظام السوري إصدار ثلاث صحف جديدة، وإعادة إصدار صحف أخرى.

وقال وزير الإعلام السوري، محمد رامز ترجمان، أمس 18 تشرين الثاني، إن الصحف الثلاث أسبوعية، وهي “المواطن”، و”الجريمة والعدالة”، و”الجماهير”، إضافةً لإعادة إصدار صحيفتي “العروبة”، و”الفداء”.

ودعا ترجمان، بحسب صحيفة “الوطن” إلى ضرورة تعاون الجميع لتحسين الواقع المالي في الوزارة، خاصة في هذه الظروف “الصعبة”.

وأضاف أن الوزارة تقوم بدراسة التعرفة المالية الجديدة، مطالبًا بأن يكون هناك مرونة في التعامل مع هذه التعرفة.

وبدأت الوزارة العمل على إرسال الصحف السورية إلى مدينة دير الزور، بعدما نجحت في إيصالها إلى مدينة الحسكة.

وخلال نصف قرن من حكم عائلة الأسد لم يصدر في سوريا سوى ثلاث صحف رسمية رئيسية هي (تشرين والبعث والثورة)، وفي كل محافظة صحيفة محلية تعيد إنتاج ما تنشره هذه الصحف الثلاث، إضافة إلى بعض المحليات.

وعند وصول الأسد الابن للحكم سمح بإصدار بعض الصحف الخاصة، التي أغلقت بعد فترة قصيرة من ظهورها، إلا بعض الصحف التي يصدرها المقربون من النظام.

فيما شهدت الساحة الإعلامية المعارضة، منذ بدء الثورة السورية عام 2011، ظهور عدد كبير من المطبوعات (مجلات وجرائد ونشرات)، توقف قسم كبير منها ولازال قسم آخر مستمرًا في الصدور حتى الآن.

معظم هذه الصحف تعمل في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة السورية، أو خارج حدود سوريا، بسبب قيام النظام السوري بمصادرة كل الصحف التي لا تتفق معه، وكذلك ملاحقة الإعلاميين العاملين فيها.

واعتبر ترجمان أن “الإعلام، وخاصة الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون، بدأت تستعيد ألقها وجماهيريتها وشعبيتها، وبالتالي من مصلحة أي داعٍ أن يبادر لتقديم رعايته”.

ووفق وزارة الإعلام فإن لجنة تعديل قانون الإعلام الصادر عام 2012، ستبدأ عملها الأسبوع المقبل، مشيرةً إلى أن التعديلات ستعرض على الإعلاميين لدراستها بشكل كامل عبر ندوة مفتوحة.

مقالات متعلقة

  1. الصحافة السورية بين خلافتين "عبد الله أمين حلاق"
  2. وزارة إعلام النظام تستعد لإعادة إطلاق ثلاثة صحف متوقفة
  3. وزارة الإعلام السورية ترفع رسوم ترخيص الوسائل الإعلامية
  4. النظام السوري يحدث مكتبًا خاصًا بذوي "الشهداء الإعلاميين" في دمشق

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة