× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

السلطات الإماراتية تعتقل أحمد شفيق “تمهيدًا لترحيله”

رئيس الوزراء المصري الأسبق أحمد شفيق (إنترنت)

رئيس الوزراء المصري الأسبق أحمد شفيق (إنترنت)

ع ع ع

اعتقلت السلطات الإمارتية رئيس الوزراء المصري السابق، أحمد شفيق، اليوم السبت 2 كانون الأول، بعد سجال حول منعه من مغادرة الإمارات.

ووفق ما ذكرت محامية شفيق، دينا عدلي حسين، عبر صفحتها الرسمية في “فيس بوك”، فإن الاتصالات برئيس الوزراء السابق انقطعت اليوم، وأن السلطات في الإمارات ألقت القبض عليه من منزله، لترحيله إلى مصر.

وفي تصريحات لـ “المصري اليوم”، قالت حسين إنها تلقت معلومات منذ قليل بأن السلطات الإماراتية قامت بترحيل شفيق إلى مصر بطائرة خاصة.

ولم تعلق السلطات المعنية في الإمارات على الخبر، كما أن السلطات في مصر لم تذكر إن كانت ستتسلم أحمد شفيق، باستثناء ما ذكرته محاميته.

وكان أحمد شفيق رئيسًا لوزراء مصر في عهد نظام حسني مبارك، ولجأ إلى الإمارات بعد خسارته الانتخابات أمام مرشح الإخوان، محمد مرسي، واتهامه بقضايا فساد.

وأعلن شفيق، مؤخرًا، نيته الترشح للانتخابات الرئاسية المصرية في 2018، متهمًا الإمارات بمنعه من مغادرة أراضيها، والتدخل في الشؤون الداخلية المصرية، الأمر الذي نفته الإمارات.

ويشكل ترشح أحمد شفيق للانتخابات الرئاسية في مصر تهديدًا للرئيس السيسي، الذي ينوي الترشح لولاية ثانية، دون وجود منافسين.

وبحسب ما ذكرت وكالة “رويترز” فإن مصادر مقربة من عائلة شفيق أكدت لها اعتقاله من منزله في الإمارات، وأن العمل جار على ترحيله.

وشهد عام 2017 تقاربًا كبيرًا بين مصر، برئاسة السيسي، والإمارات، وخاصة بعد الأزمة الخليجية، والاتفاق على مقاطعة قطر، وذلك بتوقيع اتفاقيات اقتصادية بين البلدين، فيما اعتبره معارضون للسيسي “احتلالًا اقتصاديًا” طويل الأمد.

مقالات متعلقة

  1. أحمد شفيق يتراجع عن منافسة السيسي على رئاسة مصر
  2. توتر إماراتي- مصري بطله أحمد شفيق
  3. قبيل إغلاق باب الترشح.. مرشح "مفاجئ" ينافس السيسي على رئاسة مصر
  4. ثلاثة مرشحين تراجعوا عن رئاسة مصر وعززوا الفراغ الرئاسي

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة