× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

النظام ينفي وصول قوات صينية إلى طرطوس

قوات صينية خاصة في عرض عسكري في العاصمة بكين - (انترنت)

قوات صينية خاصة في عرض عسكري في العاصمة بكين - (انترنت)

ع ع ع

نفى النظام السوري وصول قوات صينية إلى ميناء مدينة طرطوس، وذلك بعد يوم من معلومات نشرتها وسائل إعلام روسية تفيد بوصول قوات صينية تسمى “نمور الليل” إلى سوريا.

وقالت وكالة “سانا” الرسمية اليوم، السبت 16 كانون الأول، إنها لم تنشر أي خبر يتعلق بوصول قوات صينية إلى سوريا، وأن ما نسبته إليها وكالة “سبوتنيك” الروسية على موقعها الإلكتروني بشأن ذلك عار من الصحة.

وفي تقرير لها، أمس الجمعة، ذكرت وكالة “سبوتنيك” الروسية أن القوات الخاصة الصينية التي تحمل اسم “نمور الليل” وصلت ميناء طرطوس قبل عدة أيام، للمشاركة في العمليات العسكرية ضد “الإرهابيين”.

ولم يصدر أي رد صيني رسمي على وصول القوات إلى طرطوس حتى الآن.

بينما نفى المبعوث الصيني، شياو يان، مطلع الشهر الجاري، إرسال بلاده قوات أمنية إلى سوريا كما أشيع.

وقال يان خلال لقائه وفد المعارضة السورية في جنيف “نحن ننفي بشكل قاطع إرسال أي قوة أمنية أو عسكرية إلى سوريا”.

وكانت “سبوتنيك” تحدثت، أواخر تشرين الثاني الماضي، أن وزارة الدفاع الصينية تنوي إرسال وحدتين معروفتين باسم “نمور سيبيريا” و”نمور الليل”، لمحاربة  “الحزب الإسلامي التركستاني”، على الأراضي السورية.

ونقلت عن المستشارة الإعلامية والسياسية لرئيس النظام السوري، بثينة شعبان، أنها بحثت مع مسؤولين عسكريين صينيين مشاركة قوات خاصة صينية في محاربة الحزب التركستاني في سوريا، خلال زيارتها إلى الصين الشهر الماضي.

ويأتي الحديث عن مشاركة قوات صينية في سوريا بعد حوالي شهر من تهديد وجهه “الحزب الإسلامي التركستاني” إلى الصين، ضمن عرض عسكري لقواته هو الأول من نوعه منذ بداية نشاطه العسكري على الأراضي السورية.

وتضمن العرض العشرات من الآليات العسكرية نوع “بيك آب”، ودبابات نوع”T62″، عدا عن رشاشات ثقيلة نوع 23، وقياس 14.5.

مقالات متعلقة

  1. وكالة: "نمور الليل" الصينية تصل ميناء طرطوس
  2. الصين تنفي إرسال قوات إلى سوريا
  3. قوات خاصة صينية تتوجه إلى سوريا لمحاربة "الحزب التركستاني"
  4. عيون إيغور سوريا على الصين

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة