× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

المعارضة تسقط طائرة للنظام وتقتل قائدها شمالي حماة

مقاتلون من حركة أحرار الشام خلال التجهيز لمعركة وادي الضيف في ريف إدلب - 2014 (أرشيف عنب بلدي)

مقاتلون من حركة أحرار الشام خلال التجهيز لمعركة وادي الضيف في ريف إدلب - 2014 (أرشيف عنب بلدي)

ع ع ع

أسقطت فصائل المعارضة السورية طائرة للنظام السوري وقتلت قائدها، بعد مشاركتها في التغطية الجوية لعمليات قوات الأسد في ريف حماة الشمالي.

وأفاد مراسل عنب بلدي في ريف حماة اليوم، الثلاثاء 26 كانون الأول، أن الطائرة من نوع حربي رشاش “لام”، تم إسقاطها قرب قرية العطشان في ريف حماة الشمالي، وقتل قائدها الطيار ذو الرمز “إعصار 9″، دون التأكد ما إذا كان سقط حيًا أم ميتًا.

وقال قيادي عسكري في “حركة أحرار الشام الإسلامية” لعنب بلدي إن الطائرة تم إسقاطها بالمضادات الأرضية التابعة لفصائل المعارضة العاملة في المنطقة.

ولم تتضح طريقة موت الطيار حتى الآن، إلا أن مصادر عنب بلدي أشارت إلى أن “جيش إدلب الحر” هو من يحتفظ بجثته.

وكثف الطيران الحربي الروسي والتابع للنظام السوري غاراته الجوية في الأيام الماضية على مواقع فصائل المعارضة في ريفي حماة الشمالي والشرقي.

وبحسب خريطة السيطرة الميدانية، تتقدم قوات الأسد باتجاه مطار أبو الضهور العسكري من ثلاثة محاور ينطلق الأول من ريف حماة الشرقي.

بينما ينطلق المحور الثاني من ريف حلب الجنوبي الشرقي وتحديدًا من منطقة خناصر والمناطق المحيطة بها (المشيرفة، رملة، رشادية، جبل الحص).

أما المحور الثالث ففتحته حديثًا من ريف حماة الشمالي من منطقة الشطيب والظافرية.

وتقاتل “هيئة تحرير الشام” في المنطقة، إلى جانب فصائل “الجيش الحر” المتمثلة بـ “جيش النصر”، “جيش العزة”، “جيش إدلب الحر”، والتي أعلنت انضمامها في الأيام الأولى للمعركة ضد قوات الأسد.

 

مقالات متعلقة

  1. الأسد يزور عائلة الطيار القتيل بريف حماة
  2. المعارضة تسقط طائرة حربية في حماة
  3. فيديو.. الجيش الحر يسقط طائرة حربية في ريف حماة
  4. مصادر موالية: مقتل ضابطين في حادثة إسقاط الطائرة في ريف حماة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة