× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

قريبًا.. أول شاحن لاسلكي في الأسواق

توفر تقنية "WattUp " الشحن اللاسلكي لمسافة متر تقريبًا (energous)

توفر تقنية "WattUp " الشحن اللاسلكي لمسافة متر تقريبًا (energous)

ع ع ع

أعلنت شركة “Energous” المختصة بالتكنولوجيا، عن حصولها على موافقة هيئة الاتصالات الفيدرالية في الولايات المتحدة الأمريكية، لطرح أول نظام لاسلكي للشحن عن بعد.

وسيكون بمقدور التقنية الجديدة المسماة “WattUp” توفير الشحن للأجهزة المحيطة بها على مسافة متر، وفق ما جاء في موقع الشركة، اليوم 27 كانون الأول 2017.

وستوفر الشركة جهازًا خاصًا يمكن وضعه في الحائط أو الأجهزة الإلكترونية أو الأثاث، لتأمين شبكة شحن لأكثر من جهاز في نفس الوقت، شرط أن تدعم هذه الأجهزة تقنية “WattUp”.

وتعتمد شبكة “WattUp” على موجات الراديو لنقل الطاقة الكهربائية، التي ستتلقاها الأجهزة الذكية، وتقوم بتحويلها إلى شحن.

وتتطلع الشركة لأن تكون تقنيتها جزءًا لا يتجزأ من أجهزة الكمبيوتر والتلفاز ومشغلات الألعاب والموسيقى وغيرها، مثلها مثل “البلوتوث” أو “wifi”.

وكانت التكنولوجيا سعت في السنوات الأخيرة لتحقيق هدف يتمثل بخلق عالم دون أسلاك كهربائية، وعملت على تطويره في عدة مجالات.

وكان باحثون من معهد “MIT” قد طوروا في عام 2010 طريقة لتزويد المنزل بالكهرباء دون أسلاك، وبطريقة آمنة يمكن للبشر المرور عبرها، دون قطعها أو التعرض للصعق بسببها.

ويأمل القائمون على هذه التقنيات أن توفر ابتكاراتهم بيئة مناسبة لتطوير صناعات خاصة، مثل السيارات الكهربائية، التي ستكون متاحة للشحن في أي مكان، بعد تطوير تقنيات وقدرات الكهرباء اللاسلكية.

وتعود أولى تجارب الكهرباء اللاسلكية إلى العالم نيكولا تيسلا في بدايات القرن العشرين، حين سعى لتوفير الكهرباء بالمجان ودون أسلاك لجميع العالم.

مقالات متعلقة

  1. مضادات الفيروسات... 10شركات يمكن الوثوق بها
  2. النسخة النهائية من "أندرويد 7.0" تصل إلى أجهزتكم الاثنين المقبل
  3. "واتس أب" توقف تطبيقها على عددٍ من الموبايلات نهاية العام
  4. تسريبات: "آبل" تجهز مفاجأة لمستخدميها

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة