× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

مشروع سوري تركي لبناء ضاحية سكنية شمال حلب

غرفة في مشروع قباسين السكني - 30 كانون الأول 2017 (مجلس محلي مدينة قباسين)

غرفة في مشروع قباسين السكني - 30 كانون الأول 2017 (مجلس محلي مدينة قباسين)

ع ع ع

وقّع المجلس المحلي في مدينة قباسين التابعة للباب في محافظة حلب مذكرة تفاهم مع شركة تركية لإنشاء مشروع سكني في المنطقة.

ويتألف المشروع الذي يحمل اسم “ضاحية قباسين السكنية”، وتم توقيع عقوده مع شركة “جوك ترك” للإنشاءات والبناء”، من خمس كتل إسمنتية، وفق تصريح لجنة إدارة المشروع لعنب بلدي اليوم، السبت 30 كانون الأول.

ويحتوي المشروع على 225 شقة سكنية، وحوالي 30 محلًا تجاري، تمتاز بمساحات مختلفة، ومبنية على النمط التركي.

وتنقسم الشقق السكنية إلى نوعين، الأول بمساحة 90 مترًا مربعًا، ومؤلفة من غرفتين وصالون ومطبخ وحمام ومرحاض.

والنوع الثاني تكون مساحة الشقة فيه 110 أمتار مربعة، ومؤلفة من ثلاث غرف وصالون ومطبخ وحمام ومرحاض، وفق لجنة الإدارة.

وتتكون أرضية الشقق من الخشب وفق النمط التركي، والجدران مطلية بالدهان البلاستيكي، ومعزولة عن الخارج، بينما يدخل الخشب والميلامين والحديد في تفاصيل الشقة الأخرى.

وتقوم شركة “جوك ترك” بتنفيذ المشروع والإشراف عليه، بأيدي عاملة سورية حصرًا، ويستفيد منه أي مواطن سوري يرغب بالإقامة في قباسين، بحسب لجنة الإدارة.

أما الأسعار فتتعلق بمساحة الشقة وموقعها، وتتراوح بين 14 ألف و400 دولار، إلى 18 ألف و700 دولار.

وفيما يتعلق بالدفع فيعتمد المشروع على نظام الأقساط على أربع دفعات رئيسية، بين كل دفعة وأخرى خمسة أشهر، والباقي يكون على شكل أقساط شهرية، ويتم تسليم الشقة بعد 15 شهرًا من تاريخ المباشرة بالمشروع، وفق لجنة إدارة المشروع.

وكانت قباسين خاضعة لسيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية”، كما مساحات واسعة من ريفي حلب الشمالي والشرقي، وتم طرده منها في إطار عملية “درع الفرات”، التي قادتها فصائل “الجيش الحر” بدعم تركي منذ آب 2016.

مقالات متعلقة

  1. شركات تركية خاصة تفرض نفسها شمالي حلب
  2. النظام السوري ينير الأحياء الغربية لحلب بالطاقة الشمسية
  3. أياد تركية تعيد رسم خريطة اقتصاد ريف حلب
  4. خميس يطلق مشروع "ضاحية النبلاء" في القرداحة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة