× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

ضحايا بحريق في مخيم للنازحين شمالي حلب

أطفال في مخيمات النزوح العشوائية - ريف حلب الشمالي - 8 تشرين الأول 2017 (عنب بلدي)

ع ع ع

اندلع حريق بمخيم للنازحين السوريين في قرية شمارين بريف حلب الشمالي، ما أدى لضحايا بينهم أطفال.

وأفاد مراسل عنب بلدي في ريف حلب الشمالي اليوم، الثلاثاء 2 كانون الثاني، أن الحريق التهم كرفانة مسبقة الصنع داخل مخيم الإيمان في قرية شمارين، أسفر عن وفاة أم وطفليها.

وأضاف المراسل أن سبب الحريق ناتج عن سوء استخدام المدافئ، ووسائل التدفئة البدائية المنتشرة بين القاطنين داخل المخيم.

وتضم أغلب المخيمات الحدودية مع تركيا “كرفانات” مسبقة الصنع، وخيامًا قماشية، ويقطن فيها النازحون من ريفي حلب الشمالي والشرقي، والذين تركوا منازلهم إثر المعارك مع تنظيم “الدولة الإسلامية”، و”قوات سوريا الديمقراطية” في وقت سابق.

وبحسب المراسل توجه الأهالي فور علمهم بالحريق إلى المكان، وحاولوا إطفاء الحريق، إلا أن الكرفانة احترقت بالكامل وأدت لوفاة الأم مع طفليها.

ويقطن مخيم الإيمان ما يقارب ثمانية ألاف و500 نازح، معظمهم من ريف حلب الشمالي والشرقي ودير الزور نزحوا للمخيم اثناء سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” على المنطقة.

وبحسب تقارير المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، فإن نصف أفراد الشعب السوري تحولوا إلى نازحين أو لاجئين، ويعانون من أوضاع إنسانية صعبة.

وفي تشرين الأول الماضي، عبرت الأمم المتحدة عن قلقها بشأن وضع التمويل الخاص باللاجئين، والنازحين السوريين.

وفي تقرير لها رجحت الأمم المتحدة أن تحصل ربع العائلات فقط على الدعم المناسب استعدادًا لفصل الشتاء الحالي.

مقالات متعلقة

  1. حريق يدمر "كرفانتين" داخل مخيم "الريان" شمال حلب (صور)
  2. نازحو مخيم المرج في ريف حلب الشمالي.. كيف يعيشون
  3. سلسلة حرائق مخيمات السوريين مستمرة.. وفاة طفلة حرقًا في الزعتري
  4. قرية الزيادية في ريف حلب الشمالي بعد هطول الأمطار

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة