× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

عون لـ “الصليب الأحمر”: عودة اللاجئين إلى سوريا توقف معاناتهم

أطفال سوريين داخل مخيمات اللجوء في لبنان (إنترنت)

ع ع ع

صرح الرئيس اللبناني، ميشيل عون، للجنة الدولية للصليب الأحمر، بأن عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ستوقف معاناتهم.

ونقلت “الوكالة الوطنية للإعلام” اللبنانية عن الرئيس اللبناني اليوم، الثلاثاء 9 كانون الثاني، قوله إن “عودة هؤلاء إلى بلادهم تنطلق من ضرورة وضع حد للمعاناة التي يعيشونها من جهة، وتأكيدًا على أهمية الوصول لحل سياسي للأزمة السورية”.

ولفت رئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في لبنان، كريستوف مارتان، خلال اجتماعه بعون، إلى أن عودة اللاجئين السوريين ستتم ضمن الخطة التي وضعتها لجنته، لتأمين عودة آمنة وكريمة لهم.

ولفت مارتان إلى أن “تصور الصليب الأحمر الدولي سيوزع على كبار المسؤولين في لبنان وعدد من الدول الكبرى والمعنية بأوضاع اللاجئين السوريين”.

وأوضح الرئيس اللبناني أن عودة اللاجئين السوريين سيأخذ بالاعتبار تحسن الوضع الأمني في سوريا، والذي يأمل لبنان أن يتحسن في القريب العاجل.

وبحسب المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، وصل عدد اللاجئين السوريين في لبنان إلى 997 ألف لاجئ، حتى نهاية تشرين الثاني الماضي، مقابل 1.1 مليون لاجئ في كانون الأول 2016.
كما أوضح المسؤول الدولي أن 80% من اللاجئين السوريين يرغبون بالعودة إلى بلادهم، متى تحسنت الأوضاع الأمنية فيها.

وأضاف أن الذين عادوا الى ديارهم لم يتجاوز عددهم الـ 60 ألف لاجئ، أي بنسبة 1% من تعداد اللاجئين.

ووفق رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، فقد وصلت أزمة اللاجئين السوريين إلى “الذروة”، وقال في لقاء مع وسائل إعلام أجنبية، خلال نيسان الماضي، إن بلاده تقترب من “نقطة الانهيار”، عازيًا السبب “لضغوط استضافة السوريين في بلاده”.

مقالات متعلقة

  1. لبنان يطالب بمساعدة ثلاث دول لإعادة اللاجئين
  2. لبنان يدعو أمريكا لتسهيل عودة السوريين
  3. الرئيس اللبناني يرفض ربط عودة اللاجئين السوريين بالحل السياسي
  4. السفير الفرنسي في لبنان: ملتزمون بتأمين عودة آمنة للاجئين

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة