× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

“جيش خالد” يمنع النساء دون 40 عامًا من مغادرة مناطقه

حاجز الجبيلية الخاضع لسيطرة "الجيش الحر" و المدخل الوحيد المتاح للمدنيين للدخول و الخروج من حوض اليرموك - 2017 (تجمع الأحرار)

حاجز الجبيلية الخاضع لسيطرة "الجيش الحر" و المدخل الوحيد المتاح للمدنيين للدخول و الخروج من حوض اليرموك - 2017 (تجمع الأحرار)

ع ع ع

منع “جيش خالد بن الوليد”، المتهم بمبايعته تنظيم “الدولة الإسلامية”، النساء تحت سن 40 عامًا من مغادرة مناطقه غربي درعا.

وقالت مصادر محلية من حوض اليرموك لعنب بلدي اليوم، الأحد 14 كانون الثاني، إن قرار الفصيل الجهادي صدر الخميس الماضي، وبدأ تنفيذه أمس السبت.

ولا يصدر “جيش خالد” عادة قراراته الداخلية رسميًا التي تخص إدارة مناطقه غربي درعا.

وسيطر الفصيل “الجهادي” على معظم بلدات حوض اليرموك، بعد أن شن هجومًا مباغتًا في شباط 2016، انتزع من خلاله بلدات وتلالًا أبرزها سحم الجولان وتسيل وتل الجموع.

ويتمركز مقاتلوه في مناطق حوض اليرموك وقرية جملة وعابدين الحدوديتين مع الجولان المحتل، إضافة لمنطقة القصير وكويا على الحدود مع الأردن.

ووفق المصادر فإن طريقًا وحيدًا يصل مناطق حوض اليرموك بنقاط سيطرة “الجيش الحر” في درعا، وهو مفتوح أمام المدنيين والمرضى لتلقي العلاج والتنقل، وهو طريق تسيل- الجبيلية.

ومنع الفصيل النساء دون سن 40 عامًا بالخروج، إلا بموجب تقرير طبي يؤكد أنها بحاجة خارج المستشفيات الميدانية المنتشرة في حوض اليرموك.

ويشهد الطريق يوميًا حركة تنقلات لكثير من المدنيين، ومعظمهم من النساء، الذين يخرجون لشراء البضائع أو لأسباب أخرى.

وأغلق في وقت سابق مرات متكررة أو شهد محاولات تضييق من قبل الطرفين في المنطقة، إلا أن الوضع كان يعود إلى طبيعته خلال فترة قصيرة.

مقالات متعلقة

  1. "جيش خالد" يرجم امرأة حتى الموت لأول مرة
  2. عملية مشتركة لـ "تحرير الشام" وفصائل غربي درعا ضد "جيش خالد"
  3. سيطرة تلاها انسحاب لـ "جيش خالد" غربي درعا
  4. "جيش خالد" يعدم متهمين بالانتماء لـ"الجيش الحر" غربي درعا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة